خيارات نتانياهو لتشكيل الحكومة قبل انتهاء مهلته

كشفت القناة 13 الإسرائيلية، النقاب عن خيارات رئيس الوزراء الإسرائيلي المكلف بنيامين نتانياهو، الأخيرة التي تساعده في تشكيل الحكومة الجديدة، قبل 9أيام من انتهاء المهلة التي أوكلت له من قبل رئيس الدولة.

ووفقاً للقناة، بقي أمام نتانياهو نحو عشرة أيام، وحتى اللحظة لا زال يواجه صعوبات في تشكيل الحكومة، وفشل بتمرير قانون الانتخابات المباشر، إلا أنه يدرس العديد من الخيارات كفرصة أخيرة.وأوضحت القناة، أن نتانياهو يدرس عرضاً بأن يمنح أحد قادة كتلة التغيير منصب الرئيس الأول للحكومة من خلال فكرة التناوب.

ومن بين المفضلين لديه رئيس حزب «ازرق ابيض» بيني غانتس ورئيس تحالف «يمينا» نفتالي بينيت ورئيس «تكفا حداشا» غدعون ساعر.

كما اقترح نتانياهو، بواسطة مقربين منه، على رئيس حزب شاس ووزير الداخلية، أرييه درعي، تولي منصب رئيس الحكومة بالتناوب خلال السنة الأولى بعد تشكيلها، وذلك بهدف تمكين رئيس حزب «تيكفا حداشا»، غدعون ساعر، من الانضمام إلى حكومة كهذه إثر رفضه الانضمام لحكومة برئاسة نتنياهو، حسبما ذكرت صحيفة «يسرائيل هيوم»

ورغم رفض درعي لهذا الاقتراح، إلا أن نتانياهو أوفد قياديين في حزب الليكود إلى درعي من أجل إقناعه بقبول الاقتراح، بادعاء أن هذا الاقتراح سيؤدي إلى الخروج من المأزق السياسي المتمثل بفشل بتشكيل حكومة. ونقلت الصحيفة عن مصادر في حزب شاس تأكيدها على تقديم الاقتراح لدرعي.

وأضافت الصحيفة أن التقديرات في الليكود تشير إلى أن من بين جميع الإمكانيات الماثلة أمام نتانياهو لتشكيل حكومة تناوب، بهدف منع المعسكر المناوئ له من تشكيل حكومة، التناوب مع درعي هو الخيار المفضل على نتنياهو.

واستطردت الصحيفة أنه توجد إمكانية أخرى، يدرسها نتنياهو، وتقضي بانضمام بينيت وساعر إليها، والتناوب على رئاسة الحكومة بين نتنياهو وأحد قادة الليكود.

لكن في هذه الحالة، ينبغي أن ينتخب مركز حزب الليكود مرشحاً للتناوب، وهذه خطوة تستغرق وقتاً.

 

طباعة Email