العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    تخفيف قيود الإغلاق يعيد أجواء رمضان في بريطانيا

    للعام الثاني على التوالي يأتي شهر رمضان المبارك بينما تعيش بريطانيا تحت قيود إغلاق عام بسبب فيروس «كورونا». ففي حين كانت بريطانيا خلال رمضان الماضي تحت قيود إغلاق مشدد حرم المسلمين من الصلاة في المساجد بسبب إغلاقها كما حرمهم من التجمعات الخاصة بالعائلة والأصدقاء خلال وبعد الإفطار، فإن رمضان هذا العام يشهد قيوداً أقل حدة، خصوصاً مع دخول المملكة المتحدة المرحلة الثانية من مراحل تخفيف قيود الإغلاق العام، التي تجيز التقاء ستة أشخاص أو عائلتين على الأكثر في مكان مفتوح، مع إعادة فتح المطاعم لتقديم الخدمة في الهواء الطلق.

    خالد القزاز صاحب مطعم «أيام زمان» غرب لندن قال لـ«البيان»: إن مطعمه شهد خلال اليوم الأول من شهر رمضان حجز جميع الطاولات التي تقدم الخدمة والوجبات الغذائية في الهواء الطلق، مضيفاً أن قرار إعادة فتح المطاعم بالتزامن مع بدء شهر رمضان سينعكس بشكل إيجابي على العمل بعد ركود تجاوز الثلاثة أشهر من الإغلاق.

    أما وليد عباس المقيم في شارع إدجوار وسط لندن فقال إنه توجه مع زوجته وطفله وعائلة صديق له مكونة من ثلاثة أشخاص لتناول طعام الإفطار في أحد المطاعم العربية في وسط لندن كي يعيش أجواء الشهر الكريم والتي حرموا منها العام الماضي دون أن يخالف قواعد الإغلاق الحالية بعدم التقاء أكثر من ستة أشخاص في مكان واحد.

    طرق جديدة

    في المقابل، لجأت كل عائلتين من العائلات التي تتجاوز أعدادها ستة أشخاص إلى طرق جديدة للحفاظ على عادات شهر الخير فمنع قيود الإغلاق لهم من الالتقاء والإفطار معاً لا تطبق على تبادل المأكولات والوجبات، حيث قالت وئام هاشم التي تسكن في منطقة هانويل إنها لا تستطيع التجمع مع معظم الأقرباء والأصدقاء بسبب أن عائلتها مكونة من خمسة أشخاص وعليه لجأت إلى فكرة إرسال المأكولات ووجبات الإفطار والحلويات لهم وسط آمال بأن تتمكن من استضافة الأهل والأصدقاء في رمضان المقبل كما كانت الحياة قبل فيروس كورونا.

    المرحلة الثالثة من مراحل تخفيف قيود الإغلاق العام من المفترض أن تدخل حيز التنفيذ في 17 من مايو المقبل أي بعد عيد الفطر بأيام قليلة وترفع خلالها القيود التي تمنع التقاء أكثر من ستة أشخاص في مكان واحد كما تفتح فيها المطاعم بشكل كامل وهو ما دفع مسؤولي الجاليات المسلمة في لندن إلى مخاطبة عمدة المدينة لوضع استثناء يجيز للمسلمين الالتقاء والاحتفال وناشدت منظمة الصحة العالمية في بيان لها المسلمين خلال شهر رمضان الالتزام بالإجراءات والقيود الاحترازية الموضوعة لمواجهة فيروس كورونا والحد من التجمعات العامة والأسرية التي تكثر في الشهر الكريم.

    طباعة Email