مينيابوليس.. مقتل أمريكي أسود يشعل احتجاجات

فرضت السلطات حظر تجوّل في إحدى ضواحي مينيابوليس أمس، بعدما قتلت عناصر شرطة شاباً أسود بإطلاق النار عليه، ما أشعل احتجاجات قريبة من المحكمة، حيث تتم مقاضاة شرطي بتهمة قتل جورج فلويد.

وتجمّع المئات خارج مركز للشرطة في بروكلين سنتر، في شمال غرب مينيابوليس. وأطلقت الشرطة الغاز المسيل والقنابل الصوتية باتّجاه المتظاهرين، على ما أفادت وكالة فرانس برس من المكان.

وبحلول منتصف الليل بالتوقيت المحلي الأمريكي، انتشر الحرس الوطني في المكان، وأعلن رئيس بلدية بروكلين سنتر مايك إليوت حظر تجول من الساعة 01,00 حتى السادسة صباح أمس. وكتب رئيس البلدية في تغريدة «نريد ضمان سلامة الجميع. أرجوكم حافظوا على سلامتكم وعودوا إلى منازلكم».

وقالت والدة الشاب الأسود الذي قتل على أيدي الشرطة ويدعى داونت رايت (20 عاماً) أمام حشد ليل الأحد، إنه اتصل بها لإبلاغها بأن الشرطة أوقفته، بحسب ما ذكرت وسائل إعلام محلية. وأفادت كاتي رايت أنها سمعت عناصر الأمن يطلبون من نجلها ترك هاتفه المحمول.

بعد وقت قصير، أبلغتها صديقته بأنه قتل بالرصاص. على صعيد منفصل، تعهّد حاكم ولاية فرجينيا إجراء تحقيق كامل الأحد بعدما أظهر تسجيل مصوّر عنصري شرطة وهما يعتقلان ضابطاً في الجيش أسود البشرة تحت تهديد السلاح ويرشان رذاذ الفلفل على وجهه.

وسأل اللفتنانت كارون نازاريو، وهو من أصول أفريقية ولاتينية أمريكية، بشكل متكرر عن الخطأ الذي ارتكبه، وقال «هذا تصرّف فوضوي» بينما طلب منه العنصران اللذان كانا يحملان مسدسات مغادرة سيارته.

طباعة Email