«النووي الإيراني» محور محادثات أوستن في تل أبيب

لويد أوستن

ربما يكون لاستخدام وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن طائرة «يوم القيامة»، وهي واحدة من أكثر الطائرات تطوراً في العالم، وسيلة لزيارة إسرائيل، ما يتجاوز استعراض التطور التسليحي، إذ إن الوزير الأمريكي استخدم الطائرة المزودة بتقنيات لإدارة حرب نووية للوصول إلى إسرائيل من أجل بحث قضية نووية تتعلق بإيران، فضلاً عن أن هذه أول زيارة لمسؤول كبير بإدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن. وهي تأتي بعد بضعة أيام فقط من إعلان واشنطن أنها عرضت أفكاراً «جادة للغاية» في فيينا بشأن الملف النووي الإيراني.

وتأتي الزيارة ضمن جولة تشمل ألمانيا ومقر حلف شمال الأطلسي في بلجيكا وبريطانيا، على أن يبحث في إسرائيل «القضايا الإقليمية الشائكة وفي مقدمها التهديدات الأمنية التي تواجهها إسرائيل من كل من إيران ولبنان وسوريا».

وأقيمت أمس، مراسم استقبال رسمية لأوستن، قبل أن يلتقي نظيره الإسرائيلي بيني غانتس. وفي شأن غير نووي أكد أوستن بعد المحادثات على دعم واشنطن السلام بين إسرائيل والدول العربية والإسلامية. وفي موقف أمريكي تقليدي، شدد على أن واشنطن ستواصل ضمان «التفوق العسكري النوعي» للجيش الإسرائيلي. قائلاً: «إن التزامنا تجاه إسرائيل باقٍ وفولاذي». ولم يأت أوستن خلال تصريحاته العلنية على ذكر إيران على وجه الخصوص. وقال إن إدارة بايدن ستواصل التأكد من أن إسرائيل تحظى «بتفوق عسكري نوعي» في الشرق الأوسط في إطار «التزام قوي حيال إسرائيل والشعب الإسرائيلي».

وتابع قائلاً «علاقتنا الثنائية مع إسرائيل تحديداً مركزية للاستقرار والأمن الإقليميين في الشرق الأوسط. وقد أعدت التأكيد خلال لقائنا مع الوزير غانتس على أن التزامنا حيال إسرائيل راسخ ومتين».

اتفاق أفضل

وقال غانتس: إن إسرائيل تأمل في التوصل إلى اتفاق أفضل مع إيران في المستقبل بشأن برنامجها النووي، معرباً عن أمله في أن تتم حماية أمن إسرائيل في أي اتفاق نووي جديد. وقال إن إسرائيل «ستعمل عن كثب» مع الولايات المتحدة من أجل تحقيق ذلك. وأضاف إن «طهران اليوم تشكل تهديداً استراتيجياً للأمن الدولي، وللشرق الأوسط بأكمله ولدولة إسرائيل».

ووجه كلامه لنظيره الأمريكي، قائلاً: «إسرائيل تعتبر الولايات المتحدة شريكاً كاملاً في كل مسارح العمليات». وتابع قائلاً «سنعمل عن كثب مع حلفائنا الأمريكيين لضمان أن يؤمن أي اتفاق جديد مع إيران المصالح الحيوية للعالم وللولايات المتحدة ويمنع سباق تسلح خطر في منطقتنا ويحمي دولة إسرائيل».

وقال أوستن لغانتس إن واشنطن تعتبر التحالف بين الجانبين محورياً للأمن الإقليمي فضلاً عن أنه ثابت وقائم على أساس متين.

ومن المقرر أن يلتقي أوستن أيضاً برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو خلال الزيارة التي تستمر يومين. وتأتي الزيارة في مستهل جولة تشمل أيضاً ألمانيا وبريطانيا ومقر حلف شمال الأطلسي (ناتو) في بلجيكا.

طباعة Email