بعد «تويتر».. أزمة جديدة بين روسيا و«زووم»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

بعد أقل من شهر على قرار الجهات المعنية في روسيا إبطاء سرعة خدمة موقع تويتر في البلاد، بسبب ما قالت إنه فشل الموقع في إزالة نحو 3 آلاف من المنشورات المحظورة في روسيا، والمتعلقة بالمخدرات والانتحار والمقاطع الإباحية، أعلنت منصة «زووم» لاجتماعات الفيديو وقف تقديم خدماتها للمؤسسات الحكومية الروسية، في تطور قد يؤدي إلى إنهاء عمل المنصة الواسعة الانتشار والاستخدام في البلاد.

وكشف عضو لجنة مجلس الاتحاد حول التشريعات الدستورية ألكسندر باشكين، أنه في حال نفذت «زووم» قرارها بمنع وصول خدماتها إلى الوكالات الحكومية الروسية، فإنه لن يتم استبعاد حظر هذه الخدمة في الاتحاد الروسي.

ورغم تأكيد المسؤول الروسي على معارضة بلاده لمبدأ العقوبات، إلا أنه لم يستبعد أن تقوم موسكو بحظر هذه الخدمة كتدبير متبادل ومتماثل.

بموازاة ذلك، نصحت الوكالة الفيدرالية للرقابة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ووسائل الإعلام العملاء الروس باستخدام النظائر المحلية لخدمة زووم، وحذرت من أن استخدام الخدمات الأجنبية من قبل الشركات والهيئات الحكومية الروسية يحمل مخاطر رفض الخدمة من قبل إدارات المنصات الأجنبية، فضلاً عن احتمال حصول تسريبات تتضمن بيانات لمواطنين ومؤسسات.

إجراءات حماية

ويرى خبراء روس في مجال الاتصالات أن قرار شركة زووم للاتصالات يكشف ضرورة أن تكون روسيا أكثر نشاطاً في قضايا الأمن السيبراني، وأن تطور منصاتها وخدماتها وهياكل الشبكات الخاصة بها، تحسباً لمحاولة بعض الشركات العالمية من «ابتزاز» الدولة بقطع الاتصال بالخدمة.

ويقول رئيس مختبر الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا العصبية وتحليلات الأعمال بمعهد بليخانوف تيمور ساديكوف، إنه «أمر مؤسف أن تنضم شركة اتصالات محترمة كزووم إلى هستيريا العقوبات المناهضة لروسيا»، مضيفاً أنها «خطوة غير ودية ولا علاقة لها بقيم السوق الحرة والمنافسة العادلة».

رب ضارة نافعة

علاوة على ذلك، يؤكد ساديكوف أن قرار زووم سيعطي قوة دفع إضافية لتطوير البرمجيات المحلية، موضحاً أن خدمات هذه الشركة ليست فريدة بأي حال من الأحوال، فروسيا تمتلك الكثير من البدائل عالية الجودة، كبرنامج يانديكس تيليموست، على سبيل المثال.

ويتابع الخبير الروسي أن عدداً قليلاً من الناس كان يعرف بوجود هذا التطبيق منذ أكثر من عام بقليل، ويعود ارتفاع شعبيته في المقام الأول لسبب استثنائي يتعلق بالحجر الصحي بسبب انتشار فيروس كورونا، مما أدى إلى نمو هائل في الطلب على خدمات مؤتمرات الفيديو.

طباعة Email