واشنطن وطهران.. لهجة إيجابية نادرة عن مفاوضات «النووي»

تحدثت واشنطن وطهران اليوم الأربعاء بلهجة إيجابية نادرة عن مفاوضات الملف النووي الإيراني، ووصفت الأولى هذه المفاوضات بـ«خطوة بناءة»، فيما وصفتها الثانية بـ«فصل جديد».

وصفت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي اليوم الأربعاء المحادثات الجارية مع إيران بشأن معاودة الانضمام للاتفاق النووي لعام 2015 خطوة بناءة مبكرة، لكنها لن تقدم جدولاً زمنياً لأي قرارات.

وأكدت بساكي في إحاطة صحافية من البيت الأبيض بأن السياسة الأمريكية الحالية لن تتغير تجاه إيران خلال المفاوضات بشأن العودة للامتثال للاتفاق النووي. وقالت إن إدارة الرئيس جو بايدن لن تتخذ أي إجراءات تجاه إيران ولا تتوقع أي إجراءات في الوقت الحالي.

من جانبه، رحّب الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم ببداية «فصل جديد» غداة انطلاق مباحثات في فيينا بين طهران والقوى الكبرى سعياً لإحياء الاتفاق حول برنامجها النووي. وقال روحاني في كلمة متلفزة خلال الاجتماع الأسبوعي للحكومة «لقد شهدنا بداية فصل جديد أمس الثلاثاء».

وأضاف: «إذا أظهر الطرف الآخر، الولايات المتحدة، دليلاً على جديته وصراحته (...) أعتقد أنه سيكون في إمكاننا التفاوض في وقت قليل، إذا كان ذلك ضرورياً، مع مجموعة 4+1. يمكن للولايات المتحدة أن تفي (بالتزاماتها بموجب الاتفاق) من دون مفاوضات».

وعقد الأطراف الذين لا يزالون منضوين في الاتفاق، أي إيران والدول التي بات يصطلح على تسميتها مجموعة 4+1 (أي فرنسا، بريطانيا، روسيا، الصين، وألمانيا) اجتماعاً الثلاثاء حضرته الولايات المتحدة لكن دون المشاركة مباشرة في المباحثات أو الجلوس إلى طاولة واحدة مع وفد طهران.

مجموعتان

وأفاد دبلوماسي أوروبي لوكالة فرانس برس بأن مجموعتين من الخبراء، الأولى مكلفة بالعقوبات والثانية بالملف النووي، ستتوليان المهمة «لمدة 15 يوماً، أو شهر، لا نعرف بالضبط»، على أن تعقد اللجنة المشتركة لخطة العمل الشاملة المشتركة (الاسم الرسمي للاتفاق) اجتماعاً ثانياً الجمعة.

وقالت ثلاثة مصادر دبلوماسية إنه تم تأجيل محادثات كان من المقرر عقدها بين الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة وإيران بهدف الحصول على إجابات من طهران بشأن العثور على آثار يورانيوم غير مبررة في بعض المواقع.

وفي محاولة لتحقيق انفراجة وتجنب التصعيد بين طهران والغرب، قالت الوكالة الدولية إنها ستعقد محادثات مع إيران اعتباراً من بداية أبريل بهدف تحقيق تقدم بحلول أوائل يونيو.

وقال مصدر دبلوماسي أوروبي: «تم تأجيل موعد البداية في أبريل لبضعة أسابيع. قد يكون لأسبوعين على الأقل» مضيفاً أن سبب التأجيل فني. وقال دبلوماسيان آخران إن بدء المحادثات تأجل، وأشار أحدهما إلى أن وفد الوكالة الدولية سيكون برئاسة ماسيمو أبارو كبير المفتشين.

اليورانيوم المخصب

لكن السلطات الإيرانية قالت اليوم، إن إيران أنتجت 55 كيلوغراماً من اليورانيوم المخصب بما يصل إلى 20 في المئة، الأمر الذي يشير إلى التخصيب بوتيرة أسرع من العشرة كيلوغرامات المقررة شهرياً بموجب قانون إيراني أوجد هذه العملية في يناير الماضي.

ويأتي الإفصاح عن هذا التطور بعد يوم من إجراء طهران وواشنطن مباحثات غير مباشرة وُصفت بأنها «بناءة» في فيينا الثلاثاء بهدف إيجاد سبل لإحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بين إيران والقوى العالمية.

وأشار المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي إلى أن وتيرة الإنتاج الإيراني تزيد بنسبة «تصل إلى 40 في المئة» عن ذلك.

وقال للتلفزيون الإيراني «في أقل من أربعة أشهر أنتجنا 55 كيلوغراماً من اليورانيوم بدرجة تخصيب 20 في المئة... خلال ثمانية أشهر تقريباً يمكننا الوصول إلى 120 كيلوغراماً».

طباعة Email