الجنائية الدولية ترحب بـ"مرحلة جديدة" في العلاقات مع أمريكا

رحبت المحكمة الجنائية الدولية بقرار الرئيس الأمريكي جو بايدن رفع العقوبات التي فرضها سلفه دونالد ترامب على المدعية العامة للمحكمة، معتبرة ان هذه الخطوة تفتتح "حقبة جديدة" من التعاون مع واشنطن.

وقالت سيلفيا فيرنانديز دي غورمندي "بصفتي رئيسة لجمعية الدول الأطراف في نظام روما الأساسي (المحكمة الجنائية الدولية)، أود أن أعرب عن ارتياحي العميق للقرار الذي اتخذته اليوم حكومة الولايات المتحدة (...) برفع العقوبات المؤسفة ضد مدعية المحكمة الجنائية الدولية".

وأضافت في بيان "أرحب بهذا القرار الذي يسهم في تعزيز اعمال المحكمة وبشكل عام في تعزيز نظام دولي قائم على القانون".

كانت إدارة ترامب فرضت عقوبات على المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا ومسؤولين آخرين في سبتمبر لقرارهم فتح تحقيق في مزاعم حول ارتكاب جرائم حرب أمريكية في أفغانستان.

وقالت دي غورمندي ان الجنائية الدولية "رحبت دائما بمشاركة الولايات المتحدة" في عملها، على الرغم من أن واشنطن لم تصدق على قانون روما الأساسي الذي أنشأ المحكمة الجنائية الدولية.

وأردفت "أنا مقتنعة بأن هذا القرار يمثل بداية مرحلة جديدة في التزامنا المشترك بمكافحة الإفلات من العقاب" فيما يتعلق بجرائم الحرب.

وأشارت إلى أن قرار إدارة بايدن قد "تم تبنّيه في وقتٍ اساسيّ شرعت فيه جمعية الدول الأطراف والمحكمة في عملية مراجعة واسعة لتحسين نظام روما الأساسي".

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن خلال إعلانه عن رفع العقوبات، إن هذه الإصلاحات مشجعة.

وتغادر الغامبية فاتو بنسودا منصبها في يونيو ويحل مكانها المحامي البريطاني كريم خان المتخصص في مجال حقوق الإنسان.

 

طباعة Email