كوريا الشمالية تزيد من حجم قواتها ومعداتها في قواعدها الصاروخية

نقلت صحيفة "مونهوا إلبو" الكورية الجنوبية عن مسؤولين عسكريين كوريين جنوبيين وأمريكيين قولهم إن كوريا الشمالية تعمل على زيادة حجم قواتها ومعداتها في العديد من القواعد الصاروخية بالبلاد، وبينها قاعدة "سونان"، منذ إطلاق بيونغ يانغ صاروخين باليستيين في 25 مارس الجاري.

وبحسب ما أوردته وكالة بلومبرغ للأنباء اليوم الأربعاء، قاعدة سونان هي التي أطلقت منها كوريا الشمالية صواريخ باليستية بعيدة المدى في عام 2017.

ويراقب الجيش الكوري الجنوبي عن كثب احتمال إجراء بيونغ يانغ تجربة لصواريخ باليستية عابرة للقارات، قبل اجتماع من المقرر أن يعقد في الثاني من أبريل المقبل بين كبار مسؤولي الأمن في كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان، أو في ذكرى يوم ميلاد زعيم كوريا الشمالية الراحل، كيم إيل سونغ في 15 من نفس الشهر.

وكانت كوريا الشمالية أكدت يوم الجمعة  الماضي أنها أجرت اختبار إطلاق لـ"صاروخين تكتيكيين موجهين من طراز جديد"، بحسب وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية الرسمية.

وأضافت الوكالة أن أكاديمية كوريا الشمالية لعلوم الدفاع نفذت التجربة يوم الخميس الماضي واعتبرتها "ناجحة للغاية" .

ونجح الصاروخان في إصابة أهدافهما في المياه على بعد 600 كيلومتر قبالة الساحل، ويمكن لمنظومة الأسلحة الجديدة أن تحمل رأسا حربيا يبلغ وزنه 2.5 طن، وفقًا للتقرير.

طباعة Email