الكرملين: بايدن يريد تسميم العلاقات

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس أن "القاتل هو من يصف الآخر بذلك"، ردا على نعت نظيره الأمريكي له بـ"القاتل" فيما رأى الكرملين أن جو بايدن "لا يريد تحسين" العلاقات بين البلدين.

وقال بوتين في تصريحات متلفزة "دائما نرى مواصفاتنا في شخص آخر ونعتقد أنه مثلنا". وأضاف أن موسكو لن تقطع علاقاتها بواشنطن بل ستعمل مع الولايات المتحدة بناء على ما يصب في "مصلحة" بلاده.

ويأتي هذا التوتر بين البلدين فيما يؤكد الطرفان ورغم خلافاتهما المتعددة أنهما يريدان العمل معا حول ملفات ذات اهتمام مشترك. لكن بعد المقابلة التي أدلى فيها بايدن بهذا التصريح الأربعاء، لا تخفي موسكو غضبها وتتحدث حتى عن "تدهور" في العلاقات.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن "تصريحات الرئيس الأمريكي سيئة جداً. من الواضح أنه لا يريد تحسين العلاقات مع بلدنا"، مضيفاً "من هذا المبدأ سننطلق من الآن فصاعداً".

وكانت موسكو أعلنت اعتبارا من الأربعاء استدعاء سفيرها من واشنطن الذي سيغادر السبت لإجراء مشاورات "حول سبل تصحيح العلاقات الروسية-الأمريكية" بحسب ما أعلنت السفارة الروسية في الولايات المتحدة.

وقالت السفارة إن "التصريحات المتهورة لمسؤولين أمريكيين يمكن أن تؤدي إلى انهيار العلاقات التي تشهد خلافا كبيرا أساسا".

وقال بيسكوف إن السفير الذي سيبقى في روسيا لعدة أيام سيجتمع إذا لزم الأمر مع بوتين شخصيا.

من جهتها أكدت وزارة الخارجية الأمريكية أنها لا تعتزم استدعاء ممثلها من موسكو.

وقالت الناطقة باسم الخارجية الروسية إن استدعاء سفير هو أمر نادر في الدبلوماسية الروسية مضيفة "لا أذكر أنه تم القيام بمثل هذه الخطوة".

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن رد إيجابا على صحافي سأله ما إذا كان بوتين "قاتلا".

وعند توجيه المذيع الشهير جورج ستيفانوبولوس في تلفزيون "ايه بي سي" الأمريكي خلال حوار الأربعاء سؤالا مباشرا لبايدن إن كان يعتبر أن الرئيس الروسي "قاتل"، أجاب الرئيس الأمريكي "نعم أعتقد ذلك".

ثم في المقابلة نفسها قال إن بوتين سيدفع "ثمن" التدخل في الانتخابات الأمريكية عامي 2016 و 2020.

ونفت موسكو على الدوام هذه الاتهامات.

طباعة Email