اختطاف الطلبة في نيجيريا.. مسلسل لا نهاية له

اختطف مسلحون في نيجيريا اليوم الجمعة طلبة من داخل إحدى الكليات بشمال غربي البلاد، وذلك بعد يوم من تعهد الحكومة باستخدام القوة الكاملة للجيش من أجل إنهاء حالة انعدام الأمن المتدهورة في نيجيريا.

وأفادت محطة التلفزيون المحلية «تشانلز» على موقعها الإلكتروني، بأنه تم اقتياد عدد غير محدد من الطالبات قسراً من داخل الكلية الاتحادية لميكنة الغابات، بولاية كادونا في شمال غربي البلاد.

ونقلت المحطة عن الناطق باسم وحدة شرطة الولاية محمد جليج، القول، إن التحقيق جارٍ لتحديد العدد الدقيق للطالبات اللائي اختطفن. وأضاف أن الحادث وقع في وقت مبكر من الصباح.

وتشير وكالة بلومبرغ للأنباء إلى أن هذا خامس حادث اختطاف جماعي لطالبات تشهده نيجيريا منذ ديسمبر الماضي، وهو نهج يضع مزيداً من الضغوط على الرئيس محمد بخاري، الذي تولى مقاليد السلطة في عام 2015، وتعهد بمعالجة انعدام الأمن في نيجيريا، وأكثر دول أفريقيا من حيث عدد السكان.

ووفق وكالة الصحافة الفرنسية، فإن مسلّحين هاجموا الكلية وخطفوا 30 طالباً على الأقل، وفق ما أفاد مسؤولون حكوميون وأقارب بعض الطلبة، في آخر حلقة ضمن سلسلة عمليات خطف مشابهة.

واقتحمت المجموعة الخاطفة وأطلقت النار بشكل عشوائي قبل خطف الطلبة.

ويعتقد أن نحو 300 طالب وطالبة، تبلغ أعمار معظمهم 17 عاماً فما فوق، كانوا في الكلية وقت الهجوم.

وأفاد مفوّض ولاية كادونا للأمن الداخلي سامويل أروان بأن 30 طالباً فقد أثرهم، بينما تمكّن الجيش من إنقاذ 180 شخصاً بعد اشتباك مسلّح مع العصابة. وأكد أروان في بيان أن «القوات أنقذت بنجاح 180 مواطناً: 42 طالبة وثمانية موظفين و130 طالباً».

 

طباعة Email