إدارة بايدن تلغي قرار "حظر السفر" الذي فرضه ترامب على 13 دولة

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، نيد برايس، في بيان إن المتقدمين الذين تم رفض منحهم تأشيرات قبل 20 يناير 2020، يجب عليهم تقديم طلبات جديدة ودفع رسوم طلب جديدة. 

وتم سابقا رفض  غالبية طالبي التأشيرات إلى الولايات المتحدة بسبب قرار "حظر السفر" الذي فرضته إدارة الرئيس السابق، دونالد ترامب، على 13 دولة يمكن إعادة النظر في طلباتهم أو تقديم طلبات جديدة.

وكان الرئيس الأمريكي الحالي، جو بايدن، قد أعلن فور تنصيبه، في 20 يناير الماضي، إلغاء قرار ترامب واصفا إياه بأنه "وصمة عار على ضميرنا القومي، وتعارضت مع قيمنا، وعرّضت تحالفاتنا وشراكاتنا للخطر، وفصلت الأحباء، وقوّضت أمننا القومي".

أما أولئك الذين تم رفضهم في 20 يناير 2020 أو بعده، فمن الممكن إعادة النظر في أمرهم دون إعادة تقديم طلباتهم ولا يتعين عليهم دفع رسوم إضافية.

وفيما يخص المتقدمين الذين تم اختيارهم في "قرعة التنوع" قبل السنة المالية الحالية، يمنعهم قانون الولايات المتحدة من الحصول على تأشيرات، لأن المواعيد النهائية لإصدار تلك التأشيرات في الأعوام المالية السابقة انتهت بالفعل، وفق "قناة الحرة".

وقال بيان الخارجية: " لن يتم رفض المتقدمين بعد الآن على أساس الجنسية، وقد اتخذت الوزارة عددا من الخطوات للتأكد من أن المتقدمين الذين رفضوا تأشيراتهم مسبقا بموجب الإعلانين 9645 و 9983 لن يتم التحيز ضد طلباتهم للحصول على تأشيرات في المستقبل بأي شكل من الأشكال".

ووفق بيانات الخارجية الأمريكية، تم منع نحو 40 ألف شخص من دخول الولايات المتحدة، منذ ديسمبر 2017.

كان قرار حظر قدوم مواطني بعض الدول المسلمة، من بين القرارات الأولى التي صدرت عن ترامب عند تسلمه الرئاسة، في يناير 2017، وأصبحت سمة ملازمة لإدارته في السنوات الأربع التالية. وكان مبرره "حماية الأمن القومي الأمريكي".

طباعة Email