بعد الانخفاض التاريخي في درجات الحرارة.. مشاهد مروعة تعكس حجم معاناة سكان تكساس

أدى الانخفاض التاريخي في درجات الحرارة في الولايات المتحدة إلى تجمد جزء كبير من ولاية تكساس المعروفة بالحرارة والجفاف، وانقطع الكهرباء عن ملايين المنازل والشركات في جميع أنحاء الولاية.

ونشر سكان دالاس وتكساس صوراً وفيديوهات مؤلمة تعكس حجم معاناتهم من موجة البرد المفاجئة في المدينة التي تصل درجات الحرارة فيها شهر فبراير عادةً إلى 60 درجة.

ونشر المواطن توماس بلاك صورة على وسائل التواصل الاجتماعي تظهر رقاقات جليدية معلقة على مروحة سقف في ردهة المبنى السكني الذي يقطنه.

التقط بلاك الصورة في وقت مبكر من صباح يوم الاثنين وقال إن أنبوبا قد انفجر على ما يبدو وتجمد الماء المتسرب منه على المروحة.

وفي الأيام الأخيرة، شهد بلاك مشاهد أكثر قسوة لبرك وممرات متجمدة ومياه تتدفق من المباني، وقال إن المياه انقطعت عن شقته بسبب انفجار الأنابيب في كل مكان.

ولقي ما لا يقل عن 20 شخصًا حتفهم بسبب البرد الشديد وسلسلة العواصف التي انتقلت من ساحل إلى آخر خلال الأيام القليلة الماضية. وفي ولاية تكساس، ظل حوالي 3 ملايين منزل وشركة بدون كهرباء يوم الأربعاء.

وقال خبير الأرصاد الجوية في أكيوويذر براندون باكنجهام في وقت سابق من هذا الأسبوع إن مثل هذه العاصفة الشتوية نادرة ويمكن أن تحدث "مرة واحدة في كل جيل".

وتستعد تكساس لمزيد من البرد في الأيام المقبلة، حيث سيعيش أكثر من 100 مليون أمريكي عاصفة شتوية أخرى ستنتقل من السهول إلى الساحل الشرقي، حسبما ذكر مركز الأرصاد الوطني.

كلمات دالة:
  • تكساس،
  • موجة برد،
  • أمريكا
طباعة Email