الاستخبارات الأستونية: الصين تسعى إلى "إسكات العالم"

حذر جهاز الاستخبارات الخارجية في أستونيا أمس الأربعاء من تنامي النفوذ الصيني في العالم، معتبراً في تقرير أنّها تسعى إلى "إسكات العالم وفرض هيمنة بكين عليه".

وقال التقرير السنوي إن الاعتماد العالمي على التكنولوجيا الصينية يتزايد، والصين "تتبع المثال الروسي" في الترويج للمعلومات المضلّلة.

وأضاف أنّ "الهدف الرئيسي للصين هو خلق شرخ بين الولايات المتحدة وأوروبا".

ولفت التقرير إلى أنّ "الصين تعي جيّداً أنّ تشرذم أوروبا يجعل منها خصماً ضعيفاً، وأنّ معارضتها للصين من غير المرجّح أبداً أن تصبح بشراسة معارضة الولايات المتحدة".

وخلص التقرير إلى أنّ "تطبيق عقيدة السياسة الخارجية للصين، أو إنشاء (مجتمع بمصير مشترك)، سوف يؤدّي إلى إسكات العالم وفرض هيمنة بكين عليه".

ولطالما كانت أستونيا قلقة بشكل أساسي من جارتها العملاقة روسيا، لكنّها في السنوات الأخيرة أصبحت تنتقد بشكل متزايد وعلني النفوذ الصيني.

وقال رئيس جهاز الاستخبارات الأجنبية الأستوني ميك ماران في مقدّمة التقرير إنّ الصين "بأنشطتها تثير سنوياً مشاكل أمنية جديدة".

وأشار إلى "التعاون الوثيق للصين مع روسيا، وهي علاقة تهيمن عليها بكين إلى حدّ كبير".

وجاء التقرير بعد اجتماع عقد عبر الإنترنت هذا الشهر بين الرئيس الصيني شي جينبينغ ومسؤولين من 17 دولة في وسط أوروبا وشرقها.

وخلال الاجتماع تعهّد شي بزيادة استيراد الصين لبضائع دول المنطقة.

وتمثّلت دول البلطيق في الاجتماع بوزراء فقط، وهو ما اعتبره البعض بمثابة توبيخ دبلوماسي للصين.

كلمات دالة:
  • أستونيا،
  • بكين،
  • التكنولوجيا،
  • الولايات المتحدة ،
  • أوروبا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات