مزيد من القمع للتظاهرات الطلابية في تركيا

أطلقت الشرطة التركية، أمس، الغاز المسيل للدموع وطاردت محتجين في شارع ضيق بإسطنبول، في وقت تتصاعد تظاهرات طلابية منذ أسابيع احتجاجاً على قرار الرئيس رجب طيب أردوغان تعيين عميد لإحدى الجامعات.

وتشهد تركيا منذ أسابيع تظاهرات في حرم جامعات كبرى احتجاجاً على تعيين أردوغان أحد الموالين لحزبه، عميداً لجامعة البوسفور (بوغازيتشي) المرموقة في إسطنبول مطلع العام. واعتقلت الشرطة 159 طالباً عندما تصدت لتظاهرة كانت تنظم داخل الحرم الجامعي المسيّج.

تذكر التظاهرات الشبابية باحتجاجات 2013 التي تفجرت رفضاً لمشروع تدمير متنزه في إسطنبول، قبل أن تمتد إلى أنحاء البلاد لتمثل تهديداً مباشراً لحكم أردوغان. وكثيراً ما اعتمد الطلاب بشدة على تويتر لإيصال رسائلهم.

طباعة Email