القبض على سارقة كمبيوتر نانسي بيلوسي

ألقت السلطات الفيدرالية القبض على امرأة من بنسلفانيا بتهمة سرقة جهاز كمبيوتر محمول من مكتب رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي أثناء اقتحام أنصار الرئيس ترامب مبنى الكابيتول.

وقالت وكالة أسوشيتد برس، نقلا عن مسؤول بوزارة العدل الأمريكية، إن رايلي جون ويليامز، المتهمة بدخول مبنى الكابيتول بشكل غير قانوني والسلوك غير المنضبط، اعتقلت يوم أمس الاثنين.

وقال مكتب التحقيقات الفدرالي في دعوى قضائية يوم الأحد إن ويليامز شوهدت على شريط فيديو وهي تأخذ "كمبيوتر محمولا أو محرك أقراص" من مكتب بيلوسي وهي تحقق فيما إذا كانت قد حاولت "بيع الجهاز للمخابرات الروسية".

من جهتها، ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أن ويليامز سلمت نفسها للشرطة المحلية يوم الاثنين.

ولفتت الصحيفة إلى أنه وفقا للإفادة الخطية المقدمة إلى محكمة مقاطعة كولومبيا الأمريكية، فإن مكتب التحقيقات الفيدرالي تلقى معلومات من شخص قال إنه كان حبيب ويليامز، تفيد بأن "رايلي كانت تنوي إرسال جهاز الكمبيوتر إلى صديق في روسيا، والذي خطط بعد ذلك لبيع الجهاز إلى جهاز المخابرات الروسي".

وأضاف حبيب ويليامز السابق أن "نقل جهاز الكمبيوتر إلى روسيا تعثر لأسباب غير معروفة فيما من غير المعروف ما إذا كان جهاز الكمبيوتر لا يزال موجودا لدى ويليامز أو أنها تخلصت منه".

وكان مكتب التحقيقات الفيدرالي أفاد في وقت سابق بأنه يبدو أن ويليامز ألغت رقم هاتفها، وألغت حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، وهربت من بيتها حيث كانت تسكن مع والدتها بالقرب من هاريسبرغ بنسلفانيا.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات