أمريكا تدين اعتقال المعارض الروسي نافالني

أدانت الخارجية الأمريكية قرار روسيا باعتقال المعارض السياسي البارز أليكسي نافالني فور وصوله إلى العاصمة الروسية موسكو.

وقالت الخارجية، في بيان لها، إن اعتقال نافالني هو الأحدث في سلسلة من المحاولات لإسكات المعارضين للسلطات الروسية.

وحثت الخارجية الأمريكية الحكومة الروسية على توفير مساحة متكافئة لجميع الأحزاب السياسية والمرشحين الساعين للتنافس في العملية الانتخابية، مطالبة بالإفراج الفوري وغير المشروط عنه.

وفي باريس، دعت فرنسا السلطات الروسية إلى "الإفراج فورا" عن المعارض الروسي أليكسي نافالني الذي اعتُقل بعيد عودته إلى موسكو من ألمانيا حيث أمضى فترة نقاهة لاشهر عدة للتعافي من تسميم مفترض.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية الفرنسية أن "فرنسا أخذت، بقلق بالغ، علما بتوقيف أليكسي نافالني في روسيا. وهي تتابع وضعه مع شركائها الأوروبيين، بأقصى درجات اليقظة، وتدعو إلى الإفراح عنه فورا".

وكانت قد اعتقلت الشرطة الروسية نافالني فور وصوله إلى موسكو يوم الأحد قادما من ألمانيا للمرة الأولى منذ تعرضه للتسمم الصيف الماضي، الأمر الذي أثار صداما سياسيا مع الغرب.

وقد تفضي هذه الخطوة إلى سجن نافالني ثلاثة أعوام ونصف العام بتهمة انتهاك شروط عقوبة السجن مع وقف التنفيذ، وقد تزيد الضغوط مجددا على الغرب من أجل تشديد العقوبات على روسيا، خاصة فيما يتعلق بمشروع بقيمة 11.6 مليار دولار لمد خط أنابيب للغاز الطبيعي من روسيا إلى ألمانيا.

طباعة Email