«لقاحات كورونا» تعبّد طريق العالم نحو الحياة الطبيعية

تتسارع معدلات التطعيم ضد فيروس كورونا عالمياً، تمهيداً لإحداث الانفراجة المنتظرة وبدء عودة الحياة إلى طبيعتها تدريجياً، فيما تستعد العديد من الدول لتلقي شحناتها من اللقاحات، والشروع على الفور في حملات واسعة النطاق لتطعيم سكانها.

وأعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، أنّ معدل التطعيم ضد فيروس كورونا، وصل حالياً إلى 140 لقاحاً كل دقيقة. وقال جونسون في تغريدة على «تويتر»: «إنه لأمر لا يصدق أننا نقدم اللقاح الآن بمعدل 140 ضربة في الدقيقة، شكراً مجدداً لكل من يساعد في هذا الجهد الوطني، دعونا نواصل حماية العاملين في هيئة الصحة الوطنية من خلال البقاء في المنزل لإنقاذ الأرواح».

تسريع تطعيم

ويأتي تصريح جونسون في أعقاب تصريح مماثل للرئيس التنفيذي لهيئة الخدمات الصحية الوطنية في إنجلترا، سايمون ستيفنز، الذي قال إن الهيئة تقوم حالياً بالتطعيم بمعدل 140 لقاحاً في الدقيقة، مشيراً إلى أنها في طريقها للوصول إلى 1.5 مليون جرعة بنهاية هذا الأسبوع. ولفت ستيفنز، إلى أنّ عملية التطعيم في إنجلترا أسرع بنحو أربع مرات من سرعة اكتشاف إصابات جديد بـفيروس كورونا.

وحذّر من أن الهيئة تتعرض لضغوط كبيرة، موضحاً أنها في وضع خطر للغاية جراء تدفق المصابين بالفيروس على المستشفيات.

توقيع عقود

إلى ذلك، وقّع لبنان، أمس، العقد النهائي مع شركة فايزر لتأمين أكثر من مليوني لقاح ضد كورونا، تصل تباعاً إلى البلاد بداية من فبراير المقبل، وفق ما أفاد وزير الصحة اللبناني، حمد حسن، في بيان.

وأضاف البيان، إنّ الوزارة وبالتعاون مع القطاع الخاص، بصدد تأمين مليوني لقاح من شركتي أسترازينيكا وسينوفارم بدءاً من فبراير المقبل، وتم حجز لقاحات إضافية من شركة جونسون ستصل بمجرد انتهاء المصادقات العالمية على اللقاح.

مشيراً إلى أنّ المباحثات لا تزال جارية مع شركتي موديرنا الأمريكية وسبوتنيك الروسية، بمساهمة القطاع الخاص، لتأمين كميات إضافية وفق الشروط العلمية العالمية التي ترعاها منظمة الصحة العالمية.

تسلّم جرعات

في السياق، كشف الناطق الرسمي باسم لجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا بالجزائر، جمال فورار، عن استعداد بلاده لتسلم نصف مليون جرعة من اللقاح الروسي «سبوتنيك في» المضاد لكورونا، وذلك قبل نهاية يناير الجاري.

وأضاف: «عملية التلقيح ستنطلق مباشرة بعد استلام الشحنة الأولى»، مؤكّداً جاهزية ثمانية آلاف مركز صحي للشروع في حملة التلقيح، ويمكن زيادة عدد المراكز حسب الحاجة، فضلاً عن مراكز صحية متنقلة ستخصص لتلقيح سكان مناطق الظل.

بدوره، دعا وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، للسماح للأشخاص الذين تلقوا لقاحاً ضد فيروس كورونا بدخول المطاعم أو دور السينما بشكل مبكر عن غيرهم. وقال ماس لصحيفة «بيلد أم زونتاج» الألمانية الأسبوعية:

«يجب السماح لمن تلقوا اللقاح بممارسة حقوقهم الأساسية مجدداً، لم يتضح حتى الآن بشكل نهائي إلى أي مدى يمكن للأشخاص الذين تلقوا اللقاح نقل العدوى لغيرهم، ولكن الواضح هو: لن يسلب شخص تلقى اللقاح جهاز تنفس صناعي من شخص آخر. وبذلك يسقط سبب أساسي لتقييد الحقوق الأساسية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات