العالم يشهر سلاح اللقاحات في وجه «كورونا»

الحرب بين فيروس كورونا الذي يكابد ليبقى، ودول العالم التي كثّفت في وجهه سلاح اللقاحات باتت على أشدها، حيث الناس في كل مكان تشدهم أخبار اللقاحات أكثر من الفيروس نفسه، ويجمع المراقبون كما الناس العاديون أن التنافس بين الدول والشركات المصنعة للقاحات، يصب في خدمة البشرية.

وقالت شركة بيونتيك الألمانية المصنعة للقاح كورونا بالمشاركة مع مجموعة فايزر الأمريكية، إنها تستهدف إنتاج ملياري جرعة من لقاحها هذا العام. وقالت بيونتيك في نشرة: «نعتقد الآن أننا قادرون على تسليم قرابة ملياري جرعة إجمالاً بحلول نهاية 2021».

ووقعت وزارة الصحة الماليزية وشركة فايزر ماليزيا أمس، اتفاقاً لإنتاج وتوريد لقاح كورونا. ويشمل الاتفاق تزويد ماليزيا بـ 12.2 مليون جرعة إضافية بشكل مبدئي، تكفي لتطعيم 20% من السكان. وأعلنت وزارة الصحة الماليزية، أن أحدث طلب قدمته للحصول على لقاح فيروس كورونا الذي طورته شركتا فايزر وبيونتيك شمل الحصول على 25 مليون جرعة، ما يكفي لتطعيم 39% من السكان.

برنامج كبير

وفي مسعى لاحتواء الجائحة ومحاولة استعادة درجة ما من الحالة الطبيعية بحلول الربيع، تدفع بريطانيا بأكبر برنامج تطعيم لديها إلى الآن ستقدم من خلاله الجرعات لجميع من هم في الفئات الأربع التي لها الأولوية، وعددهم نحو 15 مليوناً، بحلول منتصف الشهر المقبل.

وفي ألمانيا تلقى التطعيم أكثر من 600 ألف شخص، منذ بدء الحملة. وأعلن معهد «روبرت كوخ» الألماني لمكافحة الأمراض أن إجمالي عدد الأشخاص الذين تلقوا الجرعة الأولى بلغ 613 ألفاً و347 شخصاً.

وفي أثينا، قال رئيس الهيئة الصحية في اليونان، باناجيتوس اركومانياس، إن اليونان، التي يبلغ تعداد سكانها أقل من 11 مليون نسمة، قامت بتطعيم 44 ألف مواطن فقط حتى الآن منذ 28 ديسمبر الماضي.

وطلبت قبرص الحصول على المساعدة من إسرائيل. وقال الرئيس نيكوس اناستاسياديس لصحيفة قبرصية، إنه تحدث مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، وطلب منه الحصول على جرعات من اللقاحات.

لقاح روسيا

وفيما أعلنت روسيا أمس، أن 1.5 مليون شخص حول العالم تلقوا لقاح «سبوتنيك-في»، تطلق الهند حملة ضخمة لتلقيح سكانها البالغ عددهم 1.3 مليار شخص، في عملية معقدة ولا سيما في ظل القيود المتعلقة بالسلامة والبنى التحتية غير المستقرة والتشكيك العام.

موافقة

وافقت هيئة مراقبة الغذاء والدواء في إندونيسيا، أمس، على الاستخدام الطارئ للقاح شركة سينوفاك بيوتيك الصينية لتكون أول دولة بخلاف الصين تمنح الموافقة التنظيمية لهذا اللقاح.

يأتي ذلك في وقت أطلقت فيه رابع أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان، والتي يقطنها نحو 270 مليون نسمة، حملات تحصين على مستوى البلاد لكبح تزايد سريع في حالات الإصابة والوفاة بسبب المرض.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات