الإمارات تدين بشدة الهجوم الإرهابي في الصومال

الجيش الصومالي مصمم على اجتثاث حركة الشباب الإرهابية | أرشيفية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أدانت دولة الإمارات بشدة الهجوم الإرهابي، الذي استهدف معسكراً للجيش في هوادلي شمالي العاصمة الصومالية مقديشو، وأسفر عن مقتل عدد من الجنود.

وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي، في بيان لها، أن دولة الإمارات تعرب عن استنكارها الشديد لهذه الأعمال الإجرامية، ورفضها الدائم لجميع أشكال العنف والتطرف والإرهاب، التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار، وتتنافى مع القيم والمبادئ الإنسانية. وأعربت الوزارة عن خالص تعازيها ومواساتها لأهالي وذوي الضحايا جراء هذه الجريمة النكراء.

هجوم

وأودى هجوم مسلح على قاعدة للجيش وسط الصومال، أول من أمس، بحياة 5 جنود، و21 عنصراً مسلحاً من حركة الشباب الإرهابية، التي تبنت العملية، وذلك غداة إعلان الحكومة استعادة مدينة استراتيجية من التنظيم الإرهابي.

وأعلن قائد الجيش الصومالي، أدوا يوسف راجي، مصرع 21 عنصراً من حركة الشباب الإرهابية، أثناء صد الهجوم، مشيراً إلى «مصرع 5 جنود أثناء صد الهجوم»، وأوضح أن «مسلحي الحركة استخدموا سيارة مفخخة».

وذكرت التقارير أن «المسلحين فجروا في البداية مركبة محملة بالمتفجرات، ثم هاجموا معسكراً للجيش في هوادلي»، وتقع القاعدة العسكرية على بعد نحو 60 كيلو متراً إلى الشمال من العاصمة مقديشو، وانتزعتها القوات الحكومية والفصائل المسلحة الحليفة من حركة الشباب الإرهابية في أكتوبر الماضي.

تحرير

وكان الجيش الصومالي، استعاد الاثنين الماضي مدينة «هرارديري» الاستراتيجية على ساحل المحيط الهندي، والتي تقع على بعد 500 كيلو متر شمال العاصمة مقديشو، وذلك بعد أكثر من عقد على سيطرة حركة الشباب الإرهابية عليها.وقال رئيس الوزراء حمزة عبدي بري، في بيان، «إنه انتصار تاريخي، لقد حرر الأعضاء الشجعان في القوات المسلحة الوطنية مدينة هرارديري الساحلية الاستراتيجية».

وأضاف: 2023 سيكون عام الحرية والقضاء على حركة الشباب الإرهابية، وستتحرر بلادنا بكاملها.

طباعة Email