الإمارات تؤكد تأييدها التام لجهود السلام في كولومبيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت دولة الإمارات، أمس، تأييدها التام لحكومة وشعب كولومبيا، في جهودهم لتحقيق السلام المستدام، وكذلك لبعثة التحقق التابعة للأمم المتحدة، والتي رحبت كذلك بتوسيع نطاق ولايتها في القرار المعتمد أمس، «الأمر الذي من شأنه دعم التنفيذ الكامل والشامل للاتفاق».

ترحيب

وفي بيان ألقته أميرة الحفيتي نائبة المندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة، رحبت الإمارات بمواصَلة إحراز تقدم في آليات التنفيذ الرئيسة للاتفاق النهائي، بما في ذلك اللجنة الوطنية المعنية بالضمانات الأمنية، والمجلس الوطني لإعادة الإدماج، ولجنة متابعة وتعزيز والتحقق من تنفيذ اتفاق السلام النهائي، إلى جانب التدابير الهامة التي اتخذتها الحكومة لمنح الأولوية للعناصر الأساسية للاتفاق، ومنها الأحكام المتعلقة بالشؤون العرقية والجنسانية والإصلاح الريفي.

وأكدت تأييدها التام لحكومة وشعب كولومبيا في جهودهم لتحقيق السلام المستدام، وكذلك لبعثة التحقق التابعة للأمم المتحدة، والتي رحبت بتوسيع نطاق ولايتها في القرار المعتمد أمس، وهو الأمر الذي اعتبرت أن من شأنه دعم التنفيذ الكامل والشامل للاتفاق.

وأوضحت أن مُبادرة الحكومة الكولومبية لوضع أول خطة عمل وطنية لتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 1325، من التطورات المُشجعة، باعتبارها أداة أساسية لتحقيق المساواة بين الجنسين، وتمكين النساء والفتيات، ومن شأنها كذلك المُساهمة في بناء السلام في البلاد.

من جهة أخرى، عبّرت الإمارات عن قلقها من استمرار التهديدات والعنف ضد المدنيين والمقاتلين السابقين، والمسؤولين السياسيين، وقادة المجتمعات المحلية، ويشمل ذلك التقارير التي تُفيد بالعثور يوم أول من أمس، على قُنبلة بالقرب من منزل نائبة الرئيس، والتي تُبرز مجدداً الحاجة للحفاظ على أي تقدم نحو إحلال السلام، واستتباب الأمن في البلاد،.

أكدت نائبة المندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة، أن التركيز على الجهود التي تشمل التنسيق المستمر بين الحكومة الوطنية والسلطات المحلية، وزيادة أعداد أفراد الشرطة وقوات الأمن العام المعنيين بالعمل في مناطق إعادة الإدماج والنزاع، سيسهم في الحد من المخاطر التي تُهدد سلامتهم وأمنهم، وهو الأمر الذي يجب الحفاظ عليه، في إطار المخاطر التي تُهدد تنفيذ الاتفاق على نحو شامل.

كما اعتبرت الدولة أن التقدم المحرز في الحوار بين الأطراف المعنية خلال الفترة الأخيرة، يعد خطوة إيجابية، يجب البناء عليها، إذ من شأنها المساهمة إلى حد كبير في تخفيف وتيرة العنف بين المجتمعات في كولومبيا، ويشمل ذلك إمكانية التوصل في المستقبل لاتفاقات لوقف إطلاق النار.

طباعة Email