الإمارات تجدّد موقفها الرافض لاستخدام الأسلحة الكيميائية

ت + ت - الحجم الطبيعي

جددت الإمارات موقفها الثابت المتمثل في رفضها وإدانتها الصريحة لاستخدام الأسلحة الكيميائية، تحت أي ظرف من الظروف ومن قبل أي من كان وفي أي مكان، مشيرة إلى أن استخدام الأسلحة الكيميائية بمثابة انتهاك صارخ لأحكام اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية والقانون الدولي.

وشددت الدولة في بيان أمام مجلس الأمن الدولي، بشأن الملف الكيميائي في سوريا، على أهمية الحوار البنّاء بين منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والسلطات السورية لمعالجة المسائل العالقة، لافتة إلى أن التواصل عن طريق المراسلات فقط لن يحقق هذا الغرض. وأوضحت الدولة في بيانها أن الاجتماع الذي اقترحت المنظمة عقده في بيروت يعد بمثابة حل وسط، معربة عن أملها في توصل السلطات السورية والمنظمة إلى توافق بشأنه، وأن يتم عقده لإتاحة المجال لتجاوز المسائل العالقة.

وقالت الدولة في البيان: «نتطلع إلى عقد الاجتماع المنشود بين وزير خارجية سوريا والمدير العام للمنظمة، وكلنا أمل أن يكون الاجتماع مثمراً». وأكدت الإمارات ضرورة استخدام وقت وموارد مجلس الأمن بحكمة، بما يقتضي عقد اجتماعات هادفة تتجاوز تكرار المواقف، مضيفة: «يقع على عاتقنا جميعاً مسؤولية إعادة النظر في فاعلية الاجتماعات التي يعقدها المجلس، ومجدداً نحن على استعداد لعقد أي اجتماع إذا استدعت الضرورة ذلك».

طباعة Email