ملك البحرين: الحوار ضرورة لتسوية الصراعات الإقليمية والدولية

ت + ت - الحجم الطبيعي

 أكد الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل مملكة البحرين أن الحوار والنهج السلمي والحضاري ضرورة حتمية لتسوية الصراعات والنزاعات الإقليمية والدولية، وضمان حقوق البشرية في الأمن والنماء والازدهار، مشيرا إلى موقف البحرين الثابت والداعم لتحقيق السلام العادل والشامل والمستدام الذي يضمن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني والذي سيؤدي الى الاستقرار والنماء والازدهار للشعبين الفلسطيني والإسرائيلي وجميع شعوب المنطقة.

جاء ذلك خلال مباحثات ملك البحرين، مع الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوج، الذي يزور المنامة حاليا.

وثمن ملك البحرين التطورات التي شهدتها العلاقات الثنائية بين البلدين منذ توقيع "اتفاق المبادئ الإبراهيمية" وإعلان تأييد السلام، مما يفتح آفاقا أرحب أمام نشر ثقافة السلام وتعزيز الأمن والاستقرار والسلم في منطقة الشرق الأوسط والعالم.

من جانبه أعرب الرئيس الإسرائيلي عن تقديره لجهود ملك البحرين لترسيخ قيم السلام والتسامح والتعايش بين الأديان والمعتقدات، وتكريس حوار الحضارات والثقافات، مشيدا بزيارة بابا الفاتيكان البابا فرانسيس للبحرين.

وذكرت وكالة أنباء البحرين ان الجانبين أكدا أهمية مواصلة العمل على تفعيل الاتفاقيات ومذكرات التفاهم الموقعة بين البلدين في المجالات الحيوية ذات الاهتمام المشترك، وتعزيز دور اللجان الاقتصادية المشتركة في الارتقاء بالتعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين لما من شأنه خدمة المصالح المشتركة.

وبحث ملك البحرين والرئيس الإسرائيلي العلاقات الثنائية والدفع بمسار التعاون المشترك في مختلف المجالات إلى آفاق أوسع وأشمل بما يخدم المصالح المتبادلة ويعزز الجهود المشتركة لتحقيق الأمن والاستقرار والازدهار لدول وشعوب المنطقة، إلى جانب مستجدات الأوضاع في المنطقة والتحديات الإقليمية والدولية الراهنة، وأكدا ضرورة مواصلة بذل مزيد من الجهود لمواجهة التحديات الإقليمية والعمل على حماية أمن المنطقة واستقرارها وتعزيز جهود إحلال السلام الدائم والتعايش المبني على الثقة والاحترام المتبادل، ومكافحة الإرهاب والتطرف.

طباعة Email