وصفته بالخطوة الإيجابية في تخفيف نقص الغذاء عالمياً

الإمارات ترحب بتمديد اتفاق الحبوب

ت + ت - الحجم الطبيعي

رحبت دولة الإمارات، بتمديد أطراف اتفاقية مبادرة الشحن الآمن للحبوب والمواد الغذائية من الموانئ الأوكرانية، العمل بهذا الاتفاق لأربعة شهور إضافية، مثمنة الجهود الحثيثة التي قامت بها تركيا والأمم المتحدة. وأشارت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان، إلى أن التمديد خطوة إيجابية ستسهم في تسهيل نقل الحبوب من أوكرانيا وروسيا عبر البحر الأسود، والتخفيف من نقص الغذاء حول العالم.

وأوضحت الوزارة، أن دولة الإمارات تعرب عن تقديرها لكل من الحكومتين الروسية والأوكرانية على استجابتهما لهذه الجهود، معربة عن أملها في أن تسهم هذه المساعي المبذولة في إحلال السلام بين البلدين. وشددت دولة الإمارات، على أهمية تقريب وجهات النظر لتغليب الاستقرار والسلم على الصعيدين الإقليمي والدولي.

التزام أممي

في السياق، أشاد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، بالخطوة، مضيفاً: «أرحب باتفاق جميع الأطراف على مواصلة مبادرة الحبوب في البحر الأسود لتسهيل الإبحار الآمن لتصدير الحبوب والمواد الغذائية والأسمدة من أوكرانيا». وأكد غوتيريش، التزام الأمم المتحدة بتذليل العقبات المتبقية أمام تصدير الأغذية والأسمدة من روسيا الاتحادية، وهو جزء من الاتفاق تعتبره موسكو أمراً بالغ الأهمية.

معالجة مخاوف

بدورها، أكدت الخارجية الروسية «النبأ السار»، وقالت إنه تم تمديد الاتفاق 120 يوماً اعتباراً من 18 نوفمبر من دون أي تغييرات. وأشارت الوزارة، إلى أن موسكو تفترض أن مخاوفها المتعلقة بظروف صادراتها ستؤخذ كاملة في الاعتبار في الأشهر المقبلة.

وأضافت: «علمنا بجهود الأمانة العامة للأمم المتحدة المكثفة لتنفيذ التزاماتها في هذا الصدد والمعلومات التي تم تقديمها إلينا بشأن النتائج المؤقتة لإزالة العقبات أمام إمدادات الأسمدة والأغذية الروسية، كل تلك الأمور يجب أن تحل خلال 120 يوماً تم خلالها تمديد الاتفاق».

منارة أمل

إلى ذلك، كتبت ريبيكا جرينسبان الأمينة العامة لمؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (أونكتاد) على تويتر: «تجديد مبادرة حبوب البحر الأسود يعد أنباء طيبة للأمن الغذائي العالمي والعالم النامي»، واصفة الخطوة بأنها منارة للأمل.

وأضافت، أن حل أزمة الأسمدة يجب أن يأتي بعد ذلك. كما أشاد مدير مكتب برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة في برلين بتمديد الاتفاق، ووصفه بأنه نبأ سار للجوعى على مستوى العالم. وقال مارتن فريك، مدير مكتب البرنامج ببرلين: ممر البحر الأسود هو شريان الحياة لـ 349 مليون شخص.

طحين تركي

من جهته، قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إنه يمكن تحويل صادرات الحبوب الروسية إلى طحين دقيق في تركيا ومن ثم شحنها إلى أفريقيا للمساعدة في تخفيف نقص الغذاء. وأضاف: «الحبوب الروسية من المفترض تسليمها مجاناً إلى دول عدة، سنسهم أيضاً في التوصيل المجاني، نأمل أن يأتي هذا القمح إلينا ويتحول إلى طحين ويُرسل إلى أفريقيا، سيمثل هذا انفراجة كبيرة».

 

 
طباعة Email