سفارة الدولة في طرابلس ترحب بتعيين باتيلي مبعوثاً أممياً خاصاً

دعم إماراتي لجهود تحقيق المصالحة في ليبيا

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

عبرت دولة الإمارات العربية المتحدة عن أملها وتطلّعها للعمل معاً في إطار رؤية دولة الإمارات الداعمة للجهود الأممية والدولية لتحقيق السلام والاستقرار والمصالحة في ليبيا، بما يُلبي تطلعات وآمال شعبها. جاء ذلك في سياق بيان لسفارة الدولة في ليبيا رحبت فيه بتعيين عبدالله باتيلي مبعوثاً خاصاً للأمم المتحدة إلى ليبيا ورئيساً لبعثتها.

وتفاقمت الأزمة السياسية في ليبيا بشكل غير مسبوق، بعد اتساع رقعة الخلاف بين الأطراف الليبية، ما ينذر بعودة الانقسام إلى مختلف مؤسسات الدولة.

وطلب رئيس مجلس النواب عقيلة صالح من النائب العام التحقيق في واقعة منع أعضاء المجلس من السفر من مدينة طرابلس إلى مدينة بنغازي، وإصدار بيان بنتائج التحقيق وإحالة المتهمين للمحاكمة.

تعطيل جلسة

وقال صالح إن جلسة رسمية لمجلس النواب كانت ستنعقد في بنغازي في وقت تمر البلاد بظروف حرجة، معتبراً أن هذا الفعل يمثل تعطيلاً لعمل مجلس النواب ومنعه من ممارسة المهام المنوطة بعهدته في سبيل تحقيق استقرار البلاد عبر الوصول إلى الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في أقرب وقت.

واعتبر المستشار الإعلامي لرئاسة مجلس النواب فتحي المريمي منع سفر النواب من طرابلس إلى بنغازي تصرّفاً مشيناً يؤكد أن ليبيا ما زالت تغوص في الفوضى وبعيدة عن احترام القانون وحق النواب في القيام بواجبهم وحضور جلسات البرلمان.

جلسة متعذرة

وقال الناطق باسم مجلس النواب، عبدالله بليحق، إن انعقاد جلسة مجلس النواب هذا الأسبوع تعذر نظراً لمنع مغادرة النواب المتجهين من العاصمة طرابلس إلى مدينة بنغازي.

وأضاف أن الجلسة كانت ستنعقد قبل منع النواب من مغادرة مطار معيتيقة بطرابلس إلى مطار بنينا ببنغازي.

وبحسب عضو مجلس الدولة، خليفة المدغيو، فإن منع عدد من النواب من مغادرة طرابلس لحضور جلسة بنغازي مؤشر خطير على حالة التدهور شاملة في العلاقات الداخلية.

وكانت تقارير محلية قالت إن عناصر من ميليشيا الردع المسيطرة على مطار معيتيقة منعت 30 نائباً من طرابلس ومدن المنطقة الغربية من الوصول إلى الطائرة التي كانت ستقلهم إلى بنغازي، وطالبتهم بمغادرة المطار فوراً، مشيرة إلى أنها تنفذ قراراً صادراً عن السلطة التنفيذية. لكن متحدثاً باسم الميليشيا نفى ذلك.

وأكد أنها غير مسؤولة عن الحادثة باعتبارها غير مسؤولة عما يدور في قاعة كبار الزوار التي تم خلالها إعلام النواب بعدم قدرتهم على السفر.

ووفق مصادر محلية، فإن مجلس النواب كان سيعلن عن انتخاب رئيس جديد للمحكمة العليا بديلاً عن رئيسها الحالي محمد الحافي الذي يدور سجال حول علاقاته الوطيدة بالدبيبة، ولا سيما بعد نشوب خلافات حادة بين المحكمة العليا ومجلس النواب، على خلفية تعديل الأخير نظام المحكمة.

 
طباعة Email