الإمارات ترعى قمة قادة الأمم المتحدة الرابعة لرؤساء الشرطة

سيف بن زايد: نهج الإمارات ثابت في تمكين الأمن والاستقرار للشعوب

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، أن اهتمام دولة الإمارات العربية المتحدة برعاية قمة الأمم المتحدة للشرطة 2024 «UNCOPS» يأتي في إطار نهجها الثابت ومشاركتها الفاعلة في تعزيز الجهود العالمية لتمكين الأمن والاستقرار للشعوب وحفظ السلام في مختلف مناطق العالم. وأضاف سموه في تغريدة على تويتر: «تمنياتنا النجاح والتوفيق للقمة بما يخدم أهداف الأمم المتحدة».

وأعلنت الأمم المتحدة على هامش القمة الثالثة لقادة الأمم المتحدة لرؤساء الشرطة، عن رعاية دولة الإمارات لقمة الأمم المتحدة للشرطة (UNCOPS) لعام 2024 في نسختها الرابعة، حيث تعد القمة أكبر تجمع لقادة الشرطة على مستوى العالم، وتعد حدثاً دورياً يقام كل عامين بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، يشارك فيها قادة الشرطة من الدول الأعضاء للحضور والمشاركة وعقد المحادثات الثنائية، وذلك بهدف تعزيز الأمن وعمليات السلام، وتحقيق التعاون في المجال الشرطي والأمني والسلمي بين الدول الأعضاء.

وشارك وفد من وزارة الداخلية بدولة الإمارات في أعمال مؤتمر قمة قادة الأمم المتحدة الثالث لرؤساء الشرطة (UNCOPS 2022) وكبار ممثلي المنظمات الشرطية الإقليمية والمهنية، الذي عقد بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، خلال الفترة من 31 أغسطس حتى 1 سبتمبر 2022، بمشاركة عدد كبير من القيادات الشرطية الذين يعملون في بعثات الأمم المتحدة حول العالم.

تعزيز السلام

وتهدف القمة إلى المشاركة في تعزيز السلام والأمن الدوليين والتنمية للجميع من خلال القوة الموحدة والدور التمكيني الوطني، وتعزيز التفاهم المشترك بين المساهمين الحاليين والمحتملين من الشرطة والمساهمين الماليين والأمانة العامة للأمم المتحدة وكيانات منظومة الأمم المتحدة بشأن ما تحتاجه شرطة الأمم المتحدة لإنجاز المهام المتنوعة والمعقدة الموكلة إليها، بما في ذلك حماية المدنيين، وإعادة بناء خدمات الشرطة الوطنية، ومنع الجريمة والنزاع، وإدامة السلام العالمي.

وتتيح القمة (UNCOPS 2022) الفرصة للمديرين التنفيذيين للشرطة في العالم وقيادة الأمم المتحدة للمشاركة في مناقشات حول كيفية تعزيز أعمال الشرطة التابعة للأمم المتحدة والشرطة الوطنية لبعضهما البعض عند معالجة التحديات الأمنية العالمية الحالية والناشئة، بما في ذلك الأزمات والحوادث الطبيعية والتي من صنع الإنسان، والاستفادة من المهارات والمعارف والخبرات التي يكتسبها أفراد الشرطة الوطنية من خدمة الأمم المتحدة ودوائر الشرطة والسكان التابعين لهم.

محاور القمة

وناقشت القمة عدداً من الموضوعات المتعلقة بدور شرطة الأمم المتحدة في الحفاظ على السلام وجعله أكثر استدامة، وسبل تعزيز العلاقة بين جهود الأمم المتحدة والشرطة الوطنية، بهدف تعزيز الاستجابة الشاملة لتهديد السلم والأمن العالمي.

كما شارك الوفد في الجلسة الجانبية التي عقدت على هامش القمة، بعنوان «تطبيق التقنيات الحديثة في إنفاذ القانون»، وتناولت الجلسة موضوعين رئيسيين وهما «الميتافيرس وإنفاذ القانون، والذكاء الاصطناعي وإنفاذ القانون»، وتم خلال الجلسة الجانبية عرض التمرين المشترك الافتراضي الثاني لدول التحالف الأمني الدولي، ومبادرة الذكاء للأطفال الأكثر أماناً، والتي كانت بالشراكة مع معهد الأمم المتحدة الإقليمي لبحوث الجريمة والعدالة (UNICRI).

طباعة Email