الإمارات تدين الهجوم على «حفظ السلام» المغربية في الكونغو الديمقراطية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أدانت دولة الإمارات بشدة الهجوم الإرهابي الذي تعرضت له مجموعة من القوات المسلحة الملكية المغربية التابعة لبعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية وأسفر عن مقتل جندي وإصابة آخرين.

وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان لها أن دولة الإمارات تعرب عن استنكارها الشديد لهذه الأعمال الإجرامية ورفضها الدائم لجميع أشكال العنف والإرهاب التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار وتتنافى مع القيم والمبادئ الإنسانية.

تضامن

وأعربت الوزارة عن تضامنها الكامل مع البعثة المغربية التي تشارك مع قوات حفظ السلام الدولية التابعة للأمم المتحدة في عمليات حفظ الأمن والاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وعبرت وزارة الخارجية والتعاون الدولي عن خالص تعازيها ومواساتها لحكومة وشعب المملكة المغربية الشقيقة وأهل وذوي ضحية هذه الجريمة النكراء وتمنياتها بالشفاء العاجل للمصابين.

دعوة إلى الهدوء

وكانت متحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية قالت أول من أمس إن باريس تدين الهجمات على البعثة وأعمال العنف التي تخلّلت التظاهرات في الأيام الأخيرة في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية. وتابعت المتحدثة «ندعو إلى عودة الهدوء» و«إلى ملاحقة المسؤولين عن هذه الهجمات وإلى إجراء تحقيقات لتحديد أسباب سقوط قتلى».

وتضم مونوسكو، التي كانت تُعرف ببعثة الأمم المتحدة في الكونغو قبل 2010، أكثر من 14 ألفاً من جنود حفظ السلام. وهي تعمل في جمهورية الكونغو الديمقراطية منذ العام 1999.

طباعة Email