صقر غباش خلال المؤتمر البرلماني العالمي المعني بالهجرة:

الإمارات تولي المساعدات الإنسانية للاجئين أهمية قصوى

ت + ت - الحجم الطبيعي

شارك معالي صقر غباش، رئيس المجلس الوطني الاتحادي، على رأس وفد المجلس في المؤتمر البرلماني العالمي المعني بالهجرة الذي افتتحه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس، في مدينة إسطنبول وينظمه الاتحاد البرلماني الدولي بالتعاون مع الجمعية الوطنية الكبرى التركية بمشاركة برلمانات الدول الأعضاء والمراقبين والمنتسبين إلى الاتحاد.

وقال معالي صقر غباش إن دولة الإمارات تولي أهمية قصوى للمساعدات الإنسانية للاجئين في العديد من دول العالم، متجاوزة كل الصعوبات والعوائق التي فرضها تفشي جائحة كورنا «كوفيد 19» ما جعلها إحدى أكبر الدول المانحة إنسانياً وإنمائياً قياساً إلى دخلها القومي الإجمالي.

حيث بلغت قيمة المساعدات الخارجية التي قدمتها دولة الإمارات خلال الفترة من 2010 إلى 2021 نحو 206 مليارات و34 مليون درهم (56.14 مليار دولار) لتواصل التزامها بدفع عجلة السلام والازدهار العالمي إلى جانب توفير الدعم التنموي والإنساني والخيري في عدد من الدول النامية.

وأشار معاليه إلى أن دولة الإمارات تبنت عبر تاريخها استراتيجية تعاونية تكافلية في علاقتها مع جميع الدول وبلغ عدد الدول التي استفادت من المساعدات الإنمائية والبرامج الإنسانية 178 دولة عبر العالم.

يضم وفد المجلس في عضويته كلاً من: عائشة محمد الملا، وأسامة أحمد الشعفار، والدكتورة حواء الضحاك المنصوري، ومروان عبيد المهيري، وهند حميد العليلي أعضاء المجلس الوطني الاتحادي، والدكتور عمر عبد الرحمن النعيمي الأمين العام للمجلس وعفراء البسطي الأمين العام المساعد للاتصال البرلماني للمجلس.

معالجة التحديات

يهدف المؤتمر إلى جمع سلسلة من أفضل الممارسات البرلمانية في موضوع الهجرة واللاجئين، وتحديد الخطوات الملموسة التي يمكن للبرلمانات اتخاذها لتعزيز تعاون دولي أقوى وتنفيذ وطني أفضل. ويتيح المؤتمر للبرلمانيين فرصة تقييم حالة تنفيذ الاتفاقيات العالمية والتحديات المرتبطة بهذا الموضوع من خلال اتخاذ إجراءات جماعية وثنائية ووطنية أقوى.

وتناقش جلسات المؤتمر الاتفاقيات المعنية بالهجرة، ومعالجة الهجرة غير القانونية، ومكافحة الجريمة المنظمة، وتقاسم مسؤولية أعباء الهجرة، والتجربة التركية في استضافة المهاجرين.

طباعة Email