مسؤول رفيع بوزارة التربية الكويتية لـ«البيان»: مبادرة محمد بن راشد ستصنع جيلاً محباً للقراءة

ت + ت - الحجم الطبيعي

 أكد وكيل وزارة التربية المساعد للتنمية التربوية والأنشطة بدولة الكويت، فيصل عبد الله المقصيد، على أهمية مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، بتوزيع ثلاثة ملايين كتاب على مكتبات المدارس العربية من الناحتين المعرفية والثقافية. وقال في تصريح لـ «البيان» بهذه المناسبة، إن «هذه المبادرة تسهم بشكل كبير في تنمية حب القراءة وغرس البحث والاطلاع بين صفحات الكتب المتنوعة».

وأفاد بأن هذه المبادرة ليست الأولى من نوعها في السجل الحافل لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لإثراء الحياة المعرفية والثقافية، التي تشمل الوطن العربي، فقد سبقتها مبادرة تحدي القراءة العربي، بقراءة 50 مليون كتاب، التي آتت ثمارها من خلال التنافس الشديد الذي لمسناه جلياً في أرجاء الوطن العربي، ودفعتهم إلى المشاركة والقراءة بشغف وحماسة منقطعة النظير. وأضاف أن للمكتبات أهمية كبيرة، باعتبارها مؤسسات ثقافية وتثقيفية، تحفظ فيها التراث الثقافي والإنساني الحضاري، وتعمل على تربية جيل مثقف وواعٍ، قادر على تحمل المسؤولية في المستقبل، من خلال انسجام الفرد في الإطار الثقافي العام، انسجاماً يؤدي إلى تكيفه، وإلى حسن قيامه بنشاطاته المختلفة، وتعتبر المكتبة من المؤسسات المهمة، التي تسهم في تربية وتعلم وتثقيف الشباب والأطفال، وإثراء فكر الباحثين. وأشار المقصيد إلى أن مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم، التي تم تدشينها وافتتاحها في دبي، ستضاف إلى قمم الصروح والإنجازات الكبيرة في مجال الحياة الثقافية التي قدمها سموه، بعد أن رسخ حب القراءة للجميع، من خلال مشروع تحدي القراءة العربي، حيث جاءت هذه المكتبة لترسل أشعتها البراقة في سماء الوطن العربي، لتحمل العلم والثقافة والمعرفة، من خلال ما يربو على مليون كتاب ورقي وإلكتروني، باللغات العربية والأجنبية، وينهل من علومها القارئ والباحث والمفكر والشباب والكبار وكل الأعمار. وبيّن أن ما ستقدمه مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، من خلال توزيع ثلاثة ملايين كتاب على المدارس العربية، سيسهم بصورة كبيرة في صنع جيل جديد محب للقراءة، ينمي شخصيته بالعلم والمعرفة، معتزاً بلغته العربية، محافظاً على هويته الثقافية، قادراً على بناء وطنه، وداعماً لتقدمه وازدهاره.

 وأشاد المقصيد بالمبادرات الهادفة التي يطلقها سموه، التي تسعى إلى الاهتمام بنشر العلم والمعرفة في الوطن العربي، لافتاً إلى أن وزارة التربية في الكويت، في تواصل دائم مع ما تقدمه مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، وتسعى إلى توطيد التعاون المستمر، من خلال المشاركة في مبادرة تحدي القراءة العربي. وقدم المقصيد في ختام حديثه، الدعوات الصادقة بالتوفيق والسداد، لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في كل ما يقدمه سموه من مبادرات، لها عظيم الأثر في نهضة الحياة الثقافية والعلمية في الوطن العربي، والعالم أجمع.

طباعة Email