«تريندز» يشارك في المؤتمر السنوي الأول لمركز سلام لدراسات التطرف

ت + ت - الحجم الطبيعي

يشارك مركز تريندز للبحوث والاستشارات بفعالية في المؤتمر السنوي الأول لمركز سلام لدراسات التطرف، الذي سينعقد تحت عنوان: «التطرف الديني.. المنطلقات الفكرية واستراتيجيات المواجهة»، خلال الفترة 7 - 9 يونيو الجاري في القاهرة، بمشاركة أكثر من أربعين دولة، وذلك ضمن التزام «تريندز» المعهود بالتفاعل مع مختلف المحافل والفعاليات المعنية بمواجهة التطرف الديني الذي يقع في صلب اهتمامات «تريندز» ونتاجاته الفكرية.

كما سيشارك مركز تريندز في ورشة عمل ضمن فعاليات المؤتمر تحت عنوان: «الإسهامات البحثية (العربية والإنجليزية) في مجال التطرف والإرهاب»، تتناول أهمية الإسهامات البحثيــة في مجال مكافحـة التطرف كإجراء وقائي لتحصين أفـراد المجتمع مـن التطـرف، وســبل الاســتفادة مــن الإسهامات العلميـة فــي تطويــر المؤسـسات والمراكــز البحثيـة المعنيــة بالتطرف وتعزيــز التعاون فيما بينها.

صنع الأحداث

وقال الدكتور محمد عبد الله العلي الرئيس التنفيذي لتريندز إن مشاركة المركز في المؤتمر الذي ينعقد برعاية معالي الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء في مصر، تعمل على إثراء وإطلاع المشاركين على خلاصة جهود «تريندز» البحثية في خدمة عنوان المؤتمر، كما تهدف إلى تعزيز وجود باحثي «تريندز» ودمجهم في المحافل العربية والعالمية ومشاركتهم في صنع الأحداث واستشراف المستقبل.

وأضاف إن المؤتمر محطة مهمة لباحثي «تريندز»، ولا سيما الشباب منهم، للتعرف على تجارب الدول والباحثين الآخرين في محاربة التطرف والأفكار المنحرفة من خلال أربعة محاور أساسية سيتناولها المؤتمر؛ وهي: المواجهة الأمنية للتطرف والإرهاب، والمواجهة القانونية والتشريعية، والجهود الفكرية في مكافحة التطرف، والإرهاب ودور المرأة.

 التطرف الديني

وأوضح الدكتور محمد العلي أن المؤتمر بما يضم من مفكرين ومشرّعين وسياسيين ورجال دين يمثل فرصة استثنائية ومهمة لمناقشة موضوع حيوي، وهو موضوع التطرف الديني، الذي يشغل العالم كله اليوم، شرقاً وغرباً، وأضحى مصدراً أساسياً من مصادر تهديد أمن وسلام واستقرار ورفاهية كثير من الشعوب والمجتمعات، إذ سيكون المؤتمر مجالاً لطرح الآراء وتقييم التجارب في مواجهة الفكر المتطرف وكشف الحقائق حول أيديولوجية التنظيمات الإرهابية المشوَّهة، مشيراً إلى تجربة «مركز تريندز للبحوث والاستشارات» الذي يعمل بصورة نشطة في هذا المجال، ويدعم بقوة الجهود المبذولة الهادفة إلى محاربة التطرف على المستوى الفكري، وخاصة في العالم الرقمي. 

 تفعيل الأدوار

من جانبه، قال الأستاذ عوض البريكي، رئيس قطاع «تريندز جلوبال»، إن مشاركة المركز في هذا المؤتمر الدولي الذي يستمر ثلاثة أيام ويحضره ممثلون لنحو 42 دولة، تهدف إلى تعزيز وجود باحثي «تريندز» وتفعيل أدوارهم في مثل هذه المحافل العالمية، كما أنه يأتي في إطار عالمية «تريندز» وحرصه على حضور مثل هذه المحافل، وطرح رؤى باحثيه التي تستند إلى التوثيق العلمي الرصين، مشيراً إلى أن المؤتمر محطة مهمة لطرح أفكار قيمة لكيفية التعاطي مع ظاهرة التطرف ومواجهتها، وإيصال أبحاث وإصدارات «تريندز» في مجال الإسلاموية إلى العالم عبر مفكرين وباحثين متخصصين، مبيناً أن المؤتمر سيعرض تجارب عالمية عديدة، أبرزها تجارب كل من الولايات المتحدة، والاتحاد الأوروبي، وبريطانيا، والمملكة العربية السعودية، والأردن، وإندونيسيا، وهو أمر بالغ الأهمية لباحثي «تريندز» الشباب وصقل تجاربهم وتمكينهم.

إثراء المؤتمر

بدوره، قال فهد عيسى المهري مدير مكتب «تريندز» في دبي، ومدير إدارة الباروميتر العالمي إن مؤتمر «التطرف الديني.. المنطلقات الفكرية واستراتيجيات المواجهة» وما يتضمنه من محاور يشكل فرصة لباحثي تريندز لإثراء المؤتمر بما لديهم من دراسات وإصدارات معمقة في هذا المجال، كما يعتبر فرصة لتفاعلهم مع الباحثين والمفكرين الآخرين وتعزيز حضور «تريندز العالمي» في مؤتمر يبرز تجارب الدول في محاربة التطرف.

أما الباحثة بـ «تريندز» نورة الحبسي مديرة إدارة النشر العلمي فقد أوضحت أن «تريندز» سيقدم أوراق عمل علمية قائمة على البحث العلمي، مشيرة إلى دور المؤسسات الإعلامية والدينية ومراكز البحث والفكر في مواجهة الفكر المتطرف، ومبينة أن «تريندز» يبذل من خلال عمله وبحوثه وإصداراته جهوداً كبيرة لمواجهة خطابات التطرف والكراهية والتصدي لها في المنابر كافة. كما أكدت أن مشاركة «تريندز» تأتي في إطار تعــزيز التعـاون والتنسـيق بيـن المــؤسسات البحـثية والخبـراء المختصيـن فـي مجـال مهم مثل مجال مكافحـة التطرف والإرهـاب.

طباعة Email