وزير الإعلام البحريني لـ«البيان »: محمد بن زايد قائد استثنائي

ت + ت - الحجم الطبيعي
أكد وزير الإعلام في مملكة البحرين، علي بن محمد الرميحي، أن انتخاب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حفظه الله، رئيساً لدولة الإمارات العربية المتحدة، يمثل جانباً مهماً من الاستقرار الحقيقي وسلاسة انتقال الحكم وما تنعم به الإمارات من استقرار وأمن باعتبارها واحة للسلام والخير.
 
وقال الرميحي في تصريح لـ«البيان» إن انتخاب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيساً لدولة الإمارات العربية المتحدة يمثل جانباً مهماً من الاستقرار الحقيقي وسلاسة انتقال الحكم في الدولة الشقيقة.
 
وأعرب عن خالص التهاني والتبريكات للشعب الإماراتي الشقيق بهذه المناسبة التي تمثل بدء مرحلة مهمة على خطى المؤسس زايد الخير واستكمال الدور الريادي للراحل الكبير الشيخ خليفة بن زايد، طيب الله ثراه.
 
وأشاد وزير الإعلام بما يمتلكه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حفظه الله، من خبرة في إدارة شؤون الحكم والدولة، وما يوليه سموه من اهتمام بالغ بالعلاقات البحرينية الإماراتية وما يحرص عليه سموه من تواصل مستمر مع أخيه الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين والتي تجسد حجم وشكل العلاقة الثنائية التي تربط مملكة البحرين ملكاً وحكومةً وشعباً بدولة الإمارات الشقيقة والمبنية على أسس من التاريخ الممتد والمصير المشترك.
 
وقال وزير الإعلام البحريني إن المتابع لتطور ونمو العلاقات بين البلدين الشقيقين يدرك خصوصيتها ومكانتها على صعيد العلاقات البينية بين الدول كونها نموذجاً يحتذى في تطابق التوجهات والرؤى سواء على الصعيد الثنائي أو الإقليمي أو الدولي.
 
وأشار إلى أن دولة الإمارات تتبع نهجاً ثابتاً وإيماناً راسخاً بقيم الخير والسلام والتسامح ومتى كانت هذه القيم تقود الخطى لا بد أن يكتب لها النجاح كونها توجهات حقيقية وصادقة وهو ما أعطى الدولة الشقيقة مكانتها التي تليق بها على مختلف الصعد وهي القاعدة المتينة التي تتبناها مملكة البحرين ودولة الإمارات في مواقفها الثابتة التي تميز سياساتها ودبلوماسيتها.
وأعرب عن تمنياته لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، كل التوفيق والنجاح نحو تحقيق المزيد من الرفعة والازدهار لدولة الإمارات وشعبها الكريم.
 
طباعة Email