الإمارات تستدعي سفير إسرائيل للاحتجاج على أحداث القدس و«الأقصى»

ت + ت - الحجم الطبيعي

استدعت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي، أمير حايك سفير دولة إسرائيل لدى الدولة، وأبلغته احتجاج الدولة واستنكارها الشديدين على الأحداث التي تشهدها القدس والمسجد الأقصى، من اعتداءات على المدنيين واقتحامات للأماكن المقدسة، والتي أسفرت عن إصابة عدد من المدنيين.

وأكدت معاليها، ضرورة الوقف الفوري لهذه الممارسات، وتوفير الحماية الكاملة للمصلين، واحترام السلطات الإسرائيلية حق الفلسطينيين في ممارسة شعائرهم الدينية، ووقف أية ممارسات تنتهك حرمة المسجد الأقصى، معربة عن قلقها من تصاعد حدة التوتر الذي يهدد الاستقرار والأمن في المنطقة.

وأكدت معاليها، ضرورة احترام دور المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة في رعاية المقدسات والأوقاف بموجب القانون الدولي والوضع التاريخي القائم وعدم المساس بسلطة صلاحيات إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى.

وشددت معاليها على ضرورة خلق بيئة مناسبة تتيح العودة إلى مفاوضات جدية تفضي إلى تحقيق سلام عادل وشامل، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وفقاً لقرارات الشرعية الدولية، ومبادرة السلام العربية.

موقف أمريكي

من جهتها، قالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان، أمس: «إن الوزير أنتوني بلينكن ناقش أحدث وقائع العنف في إسرائيل والضفة الغربية مع نظيره الأردني، وشدد على ضرورة الحفاظ على الوضع القائم في الأماكن المقدسة بالقدس». وقال المتحدث باسم الوزارة نيد برايس في بيان: «إن بلينكن شدد على أهمية الحفاظ على الوضع القائم التاريخي في القدس، وتقديره للدور الخاص للمملكة الأردنية الهاشمية كوصي على المواقع الإسلامية المقدسة في القدس».

وأضاف: «إن بلينكن بحث أيضاً مع وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، الاثنين، أهمية عمل الإسرائيليين والفلسطينيين على إنهاء العنف والامتناع عن الإجراءات التصعيدية».

طباعة Email