استمرار التصعيد وتبادل القصف يوقعان العديد من الضحايا.. والقاهرة على خط التهدئة

قرقاش: وقوف الإمارات مع الحق الفلسطيني موقف تاريخي مبدئي لا يتزحزح

صواريخ تنطلق من قطاع غزة باتجاه إسرائيل | أ.ف.ب

أكد معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش المستشار الدبلوماسي لصاحب السمو رئيس الدولة، أن وقوف الإمارات مع الحق الفلسطيني موقف تاريخي مبدئي لا يتزحزح، في وقت يستمر التصعيد في القدس وغزة، حيث سقط عدد من الضحايا نتيجة المواجهات والقصف المتبادل.

وكتب معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش في تغريدة على «تويتر»: «تقف الإمارات مع الحق الفلسطيني ومع إنهاء الاحتلال الإسرائيلي ومع حل الدولتين ومع دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية، وهذا موقف تاريخي مبدئي لا يتزحزح».

وأضاف معاليه: «وكم هي محزنة الشتائم المقذعة ضمن حروب أهلية عربية إقليمية لا تنتهي، واستغلال معاناة الشعب الفلسطيني لحسابات ضيقة لا تليق».

في الأثناء، تنطلق غداً أعمال المؤتمر الطارئ الـ 31 للاتحاد البرلماني العربي، بناءً على دعوة من معالي صقر غباش رئيس الاتحاد البرلماني العربي، وذلك لمناقشة التصعيد في القدس وغزة.

وقال غباش في دعوته التي وجهها لكافة رؤساء المجالس البرلمانية العربية الأعضاء في الاتحاد، أن هذا المؤتمر الطارئ يشكّل فرصة من أجل اتخاذ موقف يرقى إلى مستوى هذه اللحظة الصعبة التي تجتازها القضية الفلسطينية.

ضربات متبادلة

وتجدد تبادل القصف أمس بين إسرائيل وقطاع غزة، حيث سقط 28 فلسطينياً بغارات إسرائيلية على غزة، فيما قتلت إسرائيليتان وجرح 85 آخرين بإطلاق صواريخ من القطاع في اتجاه إسرائيل.

وقتلت المرأتان في مدينة عسقلان في جنوب إسرائيل في حادثين منفصلين إثر انفجار صاروخين أطلقا من قطاع غزة، على ما أكدت خدمة الطوارئ الإسرائيلية.

وكانت دفعات من الصواريخ أطلقت في اتجاه إسرائيل، وفق ما أفاد صحافيون في القطاع، مشيرين إلى أن الصواريخ كانت تخرج من كل مكان.

اتصالات للتهدئة

من جهته، قال وزير الخارجية المصري سامح شكري إن بلاده أجرت اتصالات مع إسرائيل خلال الأيام الماضية من أجل التهدئة في القدس الشرقية المحتلة، لكنها «لم تجد الصدى اللازم».

بدوره، أكد الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط أن الوضع في فلسطين غير قابل للاستمرار على النحو الحالي.

وأبدت الأمم المتحدة «قلقاً كبيراً» حيال تصاعد أعمال العنف في الأراضي الفلسطينية المحتلة والقدس الشرقية وإسرائيل. ودان المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان روبرت كولفيل «كافة أشكال العنف والتحريض على العنف والانقسامات القومية والاستفزازات». ودعت باريس السلطات الإسرائيلية إلى عدم استخدام القوة المفرطة ضد الفلسطينيين.

 
طباعة Email