واشنطن تعلن استئناف عملياتها بشكل كامل ضد «داعش» في سوريا

ت + ت - الحجم الطبيعي

يعتبر إعلان وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) أمس، استئناف عملياتها بشكل كامل ضد تنظيم «داعش» في سوريا، تتويجاً لنشاط أمريكي تصاعد في الآونة الأخيرة. شبكة «سي إن إن» الإخبارية الأمريكية نقلت عن المتحدث باسم البنتاغون، الجنرال بات رايدر، قوله في مؤتمر صحافي: «نركز مع هؤلاء الشركاء المحليين (قوات سوريا الديمقراطية) على منع إعادة تشكيل داعش». وأضاف المتحدث الأمريكي أن «العمليات استؤنفت الأسبوع الماضي، في يوم 9 ديسمبر الجاري». وتم تقليص الدوريات الأمريكية الشهر الماضي، حيث علقت «قوات سوريا الديمقراطية» دورياتها اعتراضاً على ضربات نفذتها تركيا، وتهديدات بشن عملية برية في شمال غربي سوريا.

مقتل قياديين

التحرك الأمريكي ضد التنظيم سبق هذا الإعلان بنشاط لافت خلال الفترة الأخيرة، حيث أعلنت القيادة المركزية الأمريكية الأحد الماضي أن الولايات المتحدة قتلت قياديين في «داعش» في غارة بطائرة مروحية بشرقي سوريا.

وكانت الغارة عبارة عن عملية أمريكية أحادية الجانب مع «تخطيط كثيف»، بحسب القيادة المركزية الأمريكية، التي قالت إن التقييم الأولي يشير إلى أنه لا ضحايا مدنيين قُتلوا أو أُصيبوا في العملية، بحسب الـ «سي إن إن» التي ذكرت أن أحد المسؤولين المقتولين اسمه «أنس»، كان متورطاً في التخطيط للعمليات في شرقي سوريا.

وقال المتحدث باسم القيادة المركزية، العقيد جو بوتشينو: «مقتل هذين المسؤولين في داعش سوف يعطل قدرة التنظيم الإرهابي على تنفيذ هجمات مزعزعة للاستقرار في الشرق الأوسط».

كما رحبت الولايات المتحدة قبل أسبوعين بأنباء مقتل زعيم تنظيم داعش أبو الحسن الهاشمي القرشي، الذي لم يُقتل في عملية أمريكية، بعكس قائد التنظيم السابق حاجي عبدالله، الذي قُتل في غارة أمريكية في فبراير.

قائد جديد

وأصدرت مؤسسة «الفرقان»، الذراع الإعلامية للتنظيم، رسالة صوتية للمتحدث باسمه، أعلن خلالها مقتل القرشي، الذي تم اختياره لقيادة التنظيم في مارس الماضي.

طباعة Email