العراق: لجنة تحقيق في أحداث الناصرية

ت + ت - الحجم الطبيعي

ترأس رئيس الوزراء العراقي، القائد العام للقوات المسلحة العراقية، محمد شياع السوداني، اجتماعاً للمجلس الوزاري للأمن الوطني، ناقش خلاله الأوضاع الأمنية في البلاد، والتظاهرات الدامية التي شهدتها مدينة الناصرية، عاصمة محافظة ذي قار (375 كم جنوب بغداد)، وقرر «إرسال لجنة أمنية عليا إلى المحافظة، للتحقيق في الأحداث التي تسببت بسقوط ضحايا، وحدوث إصابات بين المتظاهرين والأجهزة الأمنية».

وشدّد المجلس على «ضرورة الحفاظ على أرواح المتظاهرين السلميين، ومنع أية جهة من التدخل عبر تسييس التظاهرات، أو استغلالها لأغراض شخصية». وكانت مدينة الناصرية قد شهدت مساء الأربعاء، اندلاع صدامات بين قوات الأمن ومتظاهرين، كانوا يطالبون بالخدمات، وإقالة المحافظ، وإسقاط التهم الكيدية عن الناشطين، وإلغاء الحكم بالسجن على الناشط حيدر الزيدي ثلاث سنوات، لانتقاده ميليشيات الحشد، وعدم توزيع قطع أراضٍ سكنية لجرحى التظاهرات التي تشهدها البلاد منذ عامين.

كما وجّه السوداني بإرسال لجنة أمنية عليا إلى محافظة ذي قار، لإجراء التحقيق في حادث سقوط ضحايا من المتظاهرين برصاص قوات الأمن، التي قتلت اثنين منهم، وأصابت حوالي 25 آخرين، ومعرفة ملابسات إطلاق النار على المتظاهرين، ومقتل اثنين منهم، ومعرفة المقصرين ومحاسبتهم، ومن أي جهة كانت. ووافق مجلس الأمن الوزاري، على الشروع بخطة نقل المسؤولية الأمنية من وزارة الدفاع إلى وزارة الداخلية، من خلال تسليم الملف الأمني في المدن من الجيش إلى الشرطة، في المحافظات الجنوبية: المثنى، والديوانية، وواسط، كمرحلة أولى، بعد ذلك يجري تقييم هذه الخطوة.

طباعة Email