قتلى وجرحى من القوات السورية والأكراد

هجوم جوي تركي في سوريا والعراق

ت + ت - الحجم الطبيعي

أطلقت تركيا، أمس، عملية عسكرية جوية في الأراضي السورية والعراقية، بعد مرور أسبوع على تفجير إسطنبول، الذي اتهمت أنقرة المنظمات الكردية بالوقوف خلفه. ففجر أمس، نفذت طائرات حربية تركية، عشرات الضربات الجوية، مستهدفة مناطق تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية «قسد»، التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية عمودها الفقري، في شمالي سوريا، فضلاً عن مناطق وجود حزب العمال الكردستاني في العراق.

العملية التي انطلقت فجر أمس، شملت مناطق في ريف حلب الشمالي، تسيطر عيها «قسد»، وأخرى شرق الفرات في عين العرب (كوباني)، والدرباسية وجبل كرتشوك، واستهدفت أيضاً صوامع حبوب ومحطة كهرباء في ريف مدينة المالكية. ووفقاً لمقاطع فيديو نشرتها وزارة الدفاع التركية، أظهرت مناطق تابعة للمسلحين الأكراد في شمالي العراق، وصفتها وزارة الدفاع التركية، بأنها أعشاش للمنظمات الإرهابية، من دون أن تحدد جدولاً زمنياً للعملية العسكرية، وسط تكهنات بعملية مفتوحة على مناطق سيطرة المنظمات الكردية في سوريا والعراق.

المخلب- السيف

وأعلنت وزارة الدفاع التركية، إطلاق عملية «المخلب- السيف» الجوية «بهدف التخلص من الهجمات الإرهابية من شمالي العراق وسوريا، وضمان سلامة الحدود، والقضاء على الإرهاب في منبعه». وليلاً، نشرت وزارة الدفاع التركية على حسابها في «تويتر»، صورة لمقاتلة تقلع لتنفيذ غارة ليلية، وأرفقت الصورة بعبارة «دقّت ساعة الحساب». وبحسب مصادر إعلامية سورية محلية، فإن الغارات التركية استهدفت مناطق على طول الشريط الحدودي مع سوريا والعراق، بطول 700 كيلو متر، وبعمق 195 كيلومتراً، فيما كانت كل من عين العرب ، الواقعة على الحدود السورية- التركية، أبرز المناطق المستهدفة في الشمال السوري، حيث تنتشر «قسد».

قتلى وجرحى

وبينما أعلنت قوات سوريا الديمقراطية، مقتل أحد مقاتليها، و11 مدنياً و15 من الجيش السوري، تحدث المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مقتل 31 شخصاً، هم 18 من أفراد «قسد»، وقوات الأمن الكردية، ومجموعات مسلحة أخرى تابعة لها، فضلاً عن 12 من العسكريين السوريين. وأكدت القوات الكردية والمرصد السوري، مقتل مراسل وكالة هاوار التابعة للإدارة الذاتية الكردية.

وفي أول تعليق من دمشق على الغارات، أعلنت وزارة الدفاع السورية، مقتل عدد من العسكريين، نتيجة الهجمات التركية، من دون تحديد عدد القتلى.

وناشدت «قسد»، الولايات المتحدة وروسيا، التدخل لوقف العملية العسكرية التركية، مشيرة في بيان، إلى أن هذه العملية لن تكون في صالح أحد، ملوحة بـ «رد قوي».

وجاءت الغارات، برغم نفي حزب العمال الكردستاني وقوّات سوريا الديمقراطيّة، التي تدعمها واشنطن، أيّة علاقة لهما بالتفجير في إسطنبول، الأحد الماضي، والذي أسفر عن مقتل ستّة أشخاص، وإصابة 81 آخرين بجروح.

وقبل يومين من العملية العسكرية التركية، حذرت القنصلية الأمريكية في أربيل، رعاياها من السفر إلى شمال شرقي سوريا، وشمالي العراق، مشيرة إلى أنها «تراقب تقارير موثوقة، عن عمل عسكري تركي محتمل، في سوريا والعراق».

 
طباعة Email