الأمم المتحدة تدعو ليبيا لتحقيق مستقل في جريمة المهاجرين

ت + ت - الحجم الطبيعي

دانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا (مانول)، أمس، جريمة القتل الشنيعة التي راح ضحيتها 15 مهاجراً وطالب لجوء على الأقل، في مدينة صبراتة (غرب)، داعية إلى تقديم الجناة إلى العدالة.

وقالت البعثة في بيان «تمّ العثور على 11 جثة متفحّمة داخل قارب راسٍ، وعُثر على أربع جثث أخرى مصابة بجروح خارجه». وأضافت «على الرغم من أنّ الظروف لم تُحدد بعد، يُعتقد أنّ عمليات القتل نتجت عن اشتباكات مسلّحة بين متاجرين بالبشر متنافسين»، داعية السلطات الليبية إلى ضمان إجراء تحقيق سريع ومستقل وشفاف، لتقديم الجناة إلى العدالة.

وشجبت البعثة هذه المأساة، التي «تذكّر بشكل وحشي بنقص الحماية الذي يواجهه المهاجرون وطالبو اللجوء في ليبيا، فضلاً عن انتهاكات حقوق الإنسان الواسعة النطاق، التي ترتكبها شبكات قوية من المتاجرين والمجرمين».

طباعة Email