ليبيا تحقق في حادثة مقتل مهاجرين حرقاً

ت + ت - الحجم الطبيعي

تسعى حكومة الوحدة الوطنية الليبية إلى الكشف عن حيثيات حادثة مقتل عدد من المهاجرين غير الشرعيين حرقاً على متن المركب الذي كان يقلهم في عرض البحر قبالة مدينة صبراتة.

وأعلن الناطق باسم وزارة الداخلية عبدالمنعم العربي، فتح تحقيق في الحادثة، وهو ما أكدته مصادر محلية بمدينة صبراتة، مشيرة إلى أن التحريات تشمل كل من له صلة عن قرب أو بعد بالجريمة، وأن وكيل وزارة الداخلية بشير الأمين وجه بإجراء التحقيق الفوري وتكليف عضو نيابة صبراتة بفتح التحقيقات وفق قوله.

 وقال العربي إن مديرية الأمن في المدينة قامت بضبط 5 أشخاص يحملون الجنسية الإثيوبية يعتقد أن لديهم معلومات عن ملابسات الحادثة، مضيفاً أن من بين الناجين في الحادثة 6 مهاجرين يحملون الجنسية البنغالية تم إسعافهم من قبل الفرق الطبية. 

وبحسب أوساط ليبية مطلعة، فإن المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية يتابعان باهتمام كبير مجريات التحقيق في الحادثة التي أثارت جدلاً واسعاً في البلاد، والتي يرجح مراقبون أن تدفع نحو اتخاذ إجراءات حازمة ضد شبكات الإتجار بالبشر، وهو ما أكد عليه مسؤولون محليون خلال الفترة الأخيرة، حيث تحدثوا عن خطة وطنية لمواجهة الظاهرة وما تفرزه من جرائم أدت منذ العام 2011 إلى مقتل المئات من المهاجرين غير الشرعيين القادمين من دول الجوار أو من دول أخرى سواء في أفريقيا وراء الصحراء أو من الدول الآسيوية والذين كانوا يهدفون إلى التسلل على قوارب الموت نحو الضفة الشمالية للبحر الأبيض المتوسط.

طباعة Email