العثورعلى 15 جثة بعد غرق مركب لبناني قبالة طرطوس

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن المدير العام للموانئ البحرية السورية سامر قبرصلي أن السلطات السورية انتشلت 34 جثة، وأنقذت 14 ناجياً من قارب، يحمل مهاجرين قرب مدينة طرطوس الساحلية، والذي قال ناجون عنه: إنه أبحر من شمال لبنان.

وقال قبرصلي في بيان إن «كوادرنا عملت بكل جهودها على إنقاذ زورق بحري... مقابل منطقة المنطار وجزيرة أرواد وعدة مواقع على شاطئ طرطوس»، مشيراً إلى أنه «تم العثور على 15 جثة، وثمانية ناجين تم إسعافهم إلى مستشفى الباسل في طرطوس».

ونقل البيان عن ناجين قولهم إن «الزورق انطلق من لبنان - المنية (شمال) منذ عدة أيام بقصد الهجرة» وعلى متنه ركاب من جنسيات عدة.

وتتكرر منذ سنوات محاولة الهجرة غير الشرعية من لبنان. وفي ظل تردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية، تضاعف عدد المهاجرين الذين يحاولون الفرار بحراً وغالباً ما تكون وجهتهم قبرص، الدولة الأوروبية الواقعة قبالة السواحل اللبنانية. وقد بدأ الأمر مع لاجئين فلسطينيين وسوريين لا يترددون في القيام بهذه الرحلة الخطيرة بحثاً عن بدايات جديدة، قبل أن يسلك لبنانيون الطريق ذاته بعيداً من بلدهم الغارق في الأزمات. وفي 13 سبتمبر الجاري، أعلن جهاز خفر السواحل التركي مقتل ستة مهاجرين بينهم طفلان في عرض بحر إيجه فيما جرى إنقاذ 73 آخرين كانوا يحاولون الوصول إلى إيطاليا بعدما انطلقوا من طرابلس في شمال لبنان. وتعلن السلطات اللبنانية مراراً إحباطها لمحاولات هجرة غير شرعية عبر البحر.

طباعة Email