تزايد نشاط داعش الإرهابي في شمال شرقي سوريا

ت + ت - الحجم الطبيعي

في تطور جديد في سوريا، يتزايد نشاط تنظيم داعش الإرهابي، إذ ينشط التنظيم في شمال شرقي البلاد، وخصوصاً في مناطقه القديمة، وللمرة الثانية على التوالي في شهر سبتمبر الحالي، يتبنى التنظيم عمليات ضد قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، الحليف الأبرز للتحالف الدولي في شمال شرقي سوريا، في إشارة إلى تنامي خطر خلايا التنظيم النائمة في المنطقة.

وكشف التنظيم الإرهابي، مسؤوليته عن ثلاث هجمات خلال الشهر الحالي، استهدفت مواقع عسكرية وعناصر من قوات قسد، في عدة مناطق تنتشر فيها قوات سوريا الديمقراطية، شمال شرقي سوريا، وذلك في أقل من 24 ساعة، فيما تشهد مناطق شمال شرقي سوريا، استنفاراً أمنية من قبل التحالف الدولي وقوات قسد.

وفي سرد من التنظيم لهجماته، كشف أن عناصره استهدفت عناصر تابعين لقسد، في قرية «جزرة ميلاج» بمنطقة الكسرة شمالي دير الزور، بالأسلحة الرشاشة، ما أسفر عن مقتل عنصر.

ويرى خبراء مطلعون على تحركات التنظيم في سوريا، أن عناصر التنظيم بدأت تنقل نشاطها من البادية السورية ضد الجيش السوري، إلى مناطق تابعة لقوات سوريا الديمقراطية، في محاولة لتنشيط الخلايا النائمة في تلك المناطق، وتخفيف الضغط الأمني من الجيش السوري على عناصر التنظيم في البادية.

وكان خبراء أمريكيون، حذروا من تنامي نشاط التنظيم في أكثر من منطقة، خصوصاً في القارة الأفريقية، حيث نفذ التنظيم في الآونة الأخيرة عمليات إرهابية ضد المدنيين.

طباعة Email