200 ألف ناج من مذابح ارتكبها تنظيم داعش

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت الأمم المتحدة أمس أن أكثر من 200 ألف ناج من المذابح التي ارتكبها تنظيم داعش بحق الإيزيديين قبل ثماني سنوات ما زالوا نازحين في أنحاء العراق. ولفتت المنظمة الدولية للهجرة في بيان، إلى أن حاجات النازحين الذين يعيش بعضهم داخل مخيمات، لا تزال مرتفعة.وقالت المنظمة الدولية للهجرة «هذا يجبر العائلات على التركيز على تلبية حاجاتهم الأساسية بدلاً من إعادة بناء حياتهم».

وبحسب المنظمة الأممية، دمّر تنظيم داعش نحو 80 في المئة من البنى التحتية العامة و70 في المئة من مساكن المدنيين في مدينة سنجار ومحيطها، بالإضافة إلى الموارد الطبيعية في المنطقة، وخرّب قنوات الريّ والآبار وسرق أو دمّر المعدات الزراعية والأراضي الزراعية.

وأعلن فريق تحقيق خاص من الأمم المتحدة في مايو 2021 أنه حصل على «الدليل الواضح والمقنع» على ارتكاب المتشددين للإبادة ضد الإيزيديين.

ولا يزال أكثر من 2700 شخص في عداد المفقودين، بينهم أشخاص معتقلون من قبل تنظيم داعش، بحسب المنظمة الدولية للهجرة.وقالت ساندرا أورلوفيتش، وهي من مسؤولي المنظمة الدولية للهجرة في العراق، إن «حجم الفظائع المرتكبة ضد المجتمع الإيزيدي سيؤثر على الأجيال المقبلة».

وأكّدت في بيان أن «الحكومة العراقية والمجتمع الدولي يجب أن يخلقا ظروفاً تضمن للإيزيديين أن هذه الفظائع لن تتكرر وأن يساعداهم في إعادة بناء حياتهم». يشار إلى أنه يف أغسطس 2014، اجتاح تنظيم داعش جبل سنجار في شمال العراق حيث تعيش غالبية من الأقلية الإيزيدية الناطقة بالكردية. 

طباعة Email