دعوات دولية وإقليمية للبناء على هدنة اليمن

ت + ت - الحجم الطبيعي

رغم تعثر الهدنة التي ترعاها الأمم المتحدة في اليمن بسبب رفض الحوثيين تنفيذ البند المتعلق بفتح الطرق إلى تعز، فإنّ الفاعلين الدوليين والإقليميين أكدوا مساندتهم لاستمرارها والبناء عليها لتحقيق وقف دائم لإطلاق النار. مبعوث الولايات المتحدة تيم ليندركينغ، أكد في مداخلة خلال أعمال منتدى اليمن في السويد أن الجميع قلقون من إمكانية التراجع عن الهدنة الهشّة، لكنه عبّر عن آماله في تعجيل وصول اليوم الذي يتمكن فيه اليمنيون من الاجتماع معاً لبحث الأسباب الجذرية.

وقال إن الهدنة تحظى بترحيب شديد من الولايات المتحدة التي ترى أنه لا يمكن إنهاء الصراع دون التعامل مع قضايا المصالحة والعدالة والمساءلة. كينغ قال، إن الولايات المتحدة ترحب باليوم الذي يتمكن فيه اليمنيون من الجلوس معاً لمعالجة الأسباب الجذرية للصراع، فيما أكد سفير مجلس التعاون الخليجي لدى اليمن، سرحان المنيخر، خلال المؤتمر الذي اختتم أعماله أمس، أن المجلس يسعى في الفترات المقبلة لهدنة أطول في اليمن ولعقد مشاورات أوسع. وذكر رئيس دائرة الشؤون العالمية في وزارة الخارجية العمانية حميد بن علي المعني، أن الحل في اليمن يكون عبر الحوار بين الأطراف من دون شروط مسبقة.

إلى ذلك، عبّر منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن، ديفيد جريسلي، عن ثقته بالقدرة على تغطية الفجوة التمويلية الخاصة بخطة إفراغ السفينة صافر‬⁩ من حمولتها التي تزيد على مليون برميل من النفط الخام.

طباعة Email