«داعش» يعترف: تراجعنا في سوريا

ت + ت - الحجم الطبيعي

بعد ثلاث سنوات على دحر تنظيم داعش الإرهابي، من آخر معاقله في قرية الباغوز بريف البوكمال قرب الحدود السورية العراقية، يبدو تراجع سطوة التنظيم في الآونة الأخيرة بشكل يؤكّد تلاشي خطره على سوريا والعراق. وفي إعلان جديد للتنظيم الإرهابي، عن منسوب العمليات الإرهابية في المنطقة والعالم، تظهر اعترافات داعش تراجع تأثيره وهجماته في سوريا، إذ أفاد التنظيم الإرهابي في إعلان جديد من مواقع إعلامية تابعة للتنظيم حول حصيلة عملياته في مناطق انتشار مجموعاته حول العالم، بأنّ العمليات بلغت 33 عملية تركّزت في العراق وغرب إفريقيا خلال الأسبوع الأخير الممتد بين الثاني والتاسع من يونيو الجاري.

ووفق التنظيم فإنّ العمليات التي شنها التنظيم منذ بداية يونيو أدت لمقتل وإصابة 79 مدنياً، فيما يشير إعلان التنظيم إلى أن سوريا غابت عن خارطة العمليات، في الوقت الذي كانت الأراضي السورية المسرح الأساسي لعمليات التنظيم. وكشف التنظيم الإرهابي، عن مقتل وإصابة 36 عنصراً من قوات الحشد الشعبي العراقي و«قسد»، حصيلة عمليات التنظيم في العراق وبالقرب من الحدود السورية.

إلى ذلك، أفادت مصادر إعلامية سورية رسمية، بإصابة شخص بقصف صاروخي استهدف جنوب العاصمة دمشق، إذ أوضح مصدر عسكري، أنّ طائرات إسرائيلية نفذت هجوماً جوياً برشقات من الصواريخ من اتجاه الجولان، مستهدفاً بعض النقاط جنوب مدينة دمشق، مؤكداً أن الدفاعات الجوية السورية تصدت للهجمات الإسرائيلية وأسقطت معظمها.

طباعة Email