خطة أممية لوقف تجنيد الأطفال في مناطق سيطرة الحوثيين

ت + ت - الحجم الطبيعي

مع حلول الأسبوع الثالث من الهدنة في اليمن، أعلنت الأمم المتحدة التوقيع مع الحوثيين على خطة عمل لحماية الأطفال أثناء النزاع المسلح بما في ذلك حظر تجنيد صغار السن أو استخدامهم في النزاع في أي دور من الأدوار، وأمهلوا ستة أشهر لتقديم قوائم بالمجندين دون سن الثامنة عشرة. وذكرت الأمم المتحدة أن الحوثيين وقعوا على خطة عمل مع الأمم المتحدة لحماية الأطفال ومنع الانتهاكات الجسيمة بحقهم أثناء النزاع المسلح، وأن هذه الخطة تشمل حظر تجنيد واستخدام الأطفال في النزاعات المسلحة، بما في ذلك في أدوار الدعم. وبموجب الخطة سيكون على الحوثيين تقديم قوائم بجميع الأطفال دون سن 18 المجندين في صفوفهم خلال مدة لا تزيد على ستة أشهر، كما تنص خطة العمل على تسريح الأطفال المجندين وإعادة إدماجهم في المجتمعات.

خطوة

وقال ديفيد غريسلي منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن، إن التوقيع على خطة العمل خطوة في الاتجاه الصحيح «نحو حماية أطفال اليمن، الذين عانوا بشدة خلال أكثر من سبع سنوات من الصراع»، مؤكداً التزام الأمم المتحدة برعاية الأطفال والبدء بتنفيذ الاتفاقية فوراً.

ووفق بيانات الأمم المتحدة قتل أو تشوه أكثر من 10,200 طفل خلال سنوات النزاع في اليمن، وتم التحقق من تجنيد ما يقرب من 3,500، واستخدامهم في القتال منذ بداية النزاع، حيث تصنف اليمن واحدة من البلدان التي لديها أكبر عدد من حوادث الحرمان من وصول المساعدات الإنسانية إلى السكان المحتاجين، بما في ذلك الأطفال.

ودعت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة بشأن تجنيد الأطفال الحوثيين إلى تسهيل دخول الأطراف الإنسانية إلى المجتمعات المتضررة من النزاع.

وشددت على أن «الحصول على سلام دائم هو أفضل طريقة لحماية الأطفال في اليمن، ويجب أن يكون الهدف الأول نصب أعين جميع أطراف النزاع في البلد».

طباعة Email