شفط كميات الديزل المتسربة من محرك السفينة الغارقة في سواحل تونس

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت السلطات التونسية اليوم الثلاثاء شفط كميات الديزل المتسربة من محرك سفينة الشحن"اكسيلو" الغارقة في ساحل قابس جنوب البلاد.

ونقلت وزارة البيئة عمليات الشفط ونقل كميات الديزل إلى حاوية على حافة الميناء، بحضور مسؤولين، عبر مقاطع فيديو وصور على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

وطفت على سطح البحر بقع من الديزل بكميات محدودة منذ غرق السفينة يوم السبت الماضي كانت تسربت من محرك السفينة، بينما لا تزال حمولتها من الوقود والمقدرة بـ750 طنا من الديزل في مأمن حتى اليوم.

وهناك مخاوف من حدوث كارثة بيئية في حال حصلت تسربات في منطقة تعاني من مشاكل بيئية متراكمة نتيجة المصانع الكيميائية في الجهة.

وقال وزير النقل، في وقت سابق اليوم إنه يجري دراسة المرحلة الثالثة من خطة إنقاذ حمولة الوقود بالسفينة، مضيفا أنها عملية "دقيقة ومفصلية".

وتتمثل المرحلة الثالثة في شفط شحنة الديزل من داخل خزانات السفينة وإجلائها إلى مواقع تخزين آمنة، وهي عملية تقنية دقيقة ومفصلية تمهد للمرحلة الرابعة للخطة وهي سحب السفينة وانتشالها، وفق ما ذكر الوزير.

وكانت مصادر إيطالية أعلنت أمس الاثنين إرسال سفينتين وطائرات بحرية ومسيرة غواصة إلى تونس لمساعدتها في رصد ومراقبة أي انسكابات بترولية في البحر.

طباعة Email