تمويل «أونروا».. هل يتأثر بأزمة أوكرانيا؟

ت + ت - الحجم الطبيعي

عبّرت أوساط حكومية وأهلية فلسطينية عن مخاوف من تأثير أزمة العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا سلباً على تراجع التمويل الدولي لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «أونروا».

وصرح المستشار الإعلامي في أونروا، عدنان أبو حسنة، للصحافيين في غزة، بأن الأزمة في أوكرانيا بدأت تلقي بظلالها على الوكالة بعد أن أبلغتها جهات مانحة بتقليص مساعداتها المالية في الأشهر المقبلة. وذكر أبو حسنة أن دولاً مانحة أخرى أبلغت إدارة أونروا أنها ستؤجل موعد التبرعات في ظل الارتفاع العالمي لأسعار المواد الغذائية والوقود وتكلفة النقل وهو ما يزيد من أزمة الوكالة.

وأعلنت «أونروا» مطلع العام الجاري حاجتها للحصول على دعم من المجتمع الدولي بقيمة 6ر1 مليار دولار من أجل تغطية النفقات وتقديم الخدمات وبرامج التنمية الإنسانية للاجئين الفلسطينيين. وتشدد السلطة الفلسطينية على ضرورة وفاء دول العالم بالتزاماتها المالية تجاه «أونروا» لضمان استمرار خدماتها.

وتدعو الجهات الداعمة للوكالة على «الوفاء بتعهداتها لضمان استمرار عمل الوكالة التي تقدم الخدمات للاجئين في فلسطين وفي جميع الدول المضيفة في الإقليم». وفي سياق متصل، أكدت مؤسسات مدنية في غزة أن تحذيرات «أونروا» من عجز كبير متوقع، سيكون له تداعيات وانعكاسات خطيرة على ملايين اللاجئين الفلسطينيين خاصة في قطاع غزة.

وحذرت «اللجنة الشعبية»، في بيان، من أن تراجع تمويل أونروا «سيشكل حالة إنسانية كارثية تطال القطاعات الغذائية والتعليمية والصحية، وهذا أمر خطير يجب تداركه فوراً».

وتتولى أونروا تقديم خدمات إنسانية إلى نحو 9ر5 ملايين لاجئ فلسطيني يتوزعون بين كل من الضفة الغربية وقطاع غزة والأردن ولبنان إضافة إلى سوريا.

طباعة Email