تونس تغلق أبواب الاستشارة الشعبية غداً

ت + ت - الحجم الطبيعي

ناهز عدد التونسيين المشاركين في الاستشارة الوطنية إلكترونياً قبل إقرار إصلاحات سياسية، نحو نصف مليون شخص قبل يوم واحد من انتهائها.

ويشير عداد المنصة الإلكترونية المخصصة للاستشارة على شبكة الإنترنت، إلى أكثر من 483 ألف مشارك، ومن بينهم قرابة 148 ألفاً من الإناث.

وطرح الرئيس التونسي قيس سعيد الاستشارة غير المسبوقة تمهيداً لاستفتاء شعبي على الإصلاحات السياسية والمقرر في 25 يوليو المقبل.

وبدأت الاستشارة منذ منتصف يناير الماضي بعد مدة تجربة استمرت أسبوعين وتختتم يوم الأحد 20 مارس الجاري الموافق لذكرى الاستقلال.

والهدف من الاستشارة كما ذكر الرئيس سعيد معرفة اتجاهات الرأي العام في ستة محاور تشمل الشأن السياسي والانتخابي، والتعليم والثقافة، والصحة والاقتصاد والتنمية المستدامة.

طباعة Email