00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الاتحاد العربي لحقوق الإنسان: رئاسة الإمارات للإنتربول تعزز الجهود الدولية لحماية الأمن وترسيخ العدالة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أشاد الاتحاد العربي لحقوق الإنسان في بيانه الذي صدر اليوم ممثلاً عن المنظمات الإقليمية والدولية الأعضاء في الاتحاد العربي لحقوق الإنسان "34 منظمة إقليمية ودولية"، بانتخاب اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي رئيساً للمنظمة الدولية للشرطة الجنائية "الإنتربول"، والذي سيسهم في تعزيز الجهود الدولية المعنية بالأمن والاستقرار والسلام بالعالم، ويرسخ العدالة الناجزة ومحاربة الإفلات من العقاب، مؤكدا على الدور الهام والمحوري الذي تقوم به المنظمة الدولية في حماية الدول والمجتمعات وتعزيز أمنها وسلامتها ومحاربة الجريمة الدولية، وهي الجهود التي تنسجم مع المبادئ التي حثت عليها التشريعات الدولية وأكدتها كافة الممارسات الدولية.

وثمن المستشار عيسى العربي رئيس الاتحاد العربي لحقوق الإنسان، صدور هذا القرار في ضوء انعقاد الدورة التاسعة والثمانين للإنتربول التي اتخذت قرارها اليوم بانتخاب ممثل دولة الإمارات لرئاسة هذه المنظمة الدولية،  مؤكداً على دور وجهود دولة الإمارات العربية المتحدة الإقليمية والدولية في تعزيز الأمن والاستقرار العالمي، ودعم الدول والمؤسسات والمنظمات الدولية لتحقيق تطلعات شعوبها الإنسانية، ومحاربة كافة صور وأشكال الجريمة الدولية وإنهاء الإفلات من العقاب، وهي الجهود التي قامت على منظومة متكاملة من التشريعات والسياسات والممارسات التي تتوائم مع القيم والمبادئ الإنسانية، وتتكامل مع كافة الجهود الأمنية للدول والهيئات والمؤسسات الدولية المعنية بمحاربة الجريمة وتحقيق العدالة الدولية ومحاسبة الجناة، وهو ما عبر المجتمع الدولي عن تقديره لها اليوم بقراره هذا، مثلما كان تقديره لها دائماً عالياً وكبيراً من خلال انتخاب الإمارات خلال هذا العام لعضوية مجلس الأمن الدولي وبمجلس حقوق الإنسان إيضاً للدورة التي تبدأ من يناير 2022.

وأشاد رئيس الاتحاد العربي لحقوق الإنسان، بما تتمتع به الأجهزة الأمنية والشرطية بدولة الإمارات العربية المتحدة من كفاءة في حفظ وتطبيق النظام والقانون وحماية المجتمع ومنع الجريمة، وبالتزامها وكافة منتسبيها بالقيم والمبادئ الإنسانية التي تضمن احترام الكرامة الإنسانية وحفظ الحقوق والحريات التي نادت بها الشرعة الدولية وأكدت عليها التشريعات والقوانين الوطنية للإمارات، وهي الجهود التي جعلت من الإمارات إحدى أكثر الدول أماناً واستقراراً وانخفاضا في معدلات الجريمة بحسب المؤشرات الدولية، وبقدرتها على تحقيق الأمن والاستقرار لأكثر من 200 جنسية عالمية تعيش على أرض الإمارات، مؤكداً على ما يمتلكه مرشح الإمارات من سجل حافل ومشرف في خدمة العدالة وحماية وتعزيز الأمن والاستقرار ومكافحة الجريمة الدولية ومحاربة التطرف والإرهاب العالمي لأكثر من ثلاثين عاماً، والتي ستسهم من خلال رئاسته لهذه المنظمة الدولية في تأكيد التزاماتها الدولية المعنية بحماية الأمن والسلام ومحاربة الجريمة الدولية واحترام حقوق الإنسان، والاستفادة من الخبرات والكفاءات التي يمتلكها "مرشح الإمارات الريسي" والتي اكتسبها من خلال عمله بأحد أفضل وأبرز الأجهزة الأمنية والأكاديمية بالعالم.

وفي نهاية تصريحه أكد رئيس الاتحاد العربي لحقوق الإنسان، على أن قرار الإنتربول الدولي اليوم يعتبر إنجازاً عربياً كبيراً برئاسة هذه المنظمة الدولية، والذي يأتي تتويجاً لمسيرة امتدت لأكثر من 100 عام من الإسهاب العربي في العدالة الدولية، ويؤكد إدراك وتقدير المجتمع الدولي لما تتمتع به الإمارات وأجهزتها من كفاءة والتزام، وما يلتزم به منتسبوها من قيم ومبادئ سامية تكرست في عقيدتهم الوظيفية والثقافية والاجتماعية، وهي التي تم تقديرها عالياً اليوم من قبل حكومات الدول وممثليها بانتخاب الريسي، مثلما تم تقديرها بتعزيز المكانة والشراكة الدولية للإمارات بانتخابها لعضوية أهم المحافل الدولية المعنية بتعزيز الأمن والسلام واحترام حقوق الإنسان بالعالم، معتبراً انتخاب الريسي لرئاسة الإنتربول وفاءً بالتزام الدول الراسخ بالقيم والمبادئ الإنسانية السامية المعنية بحماية وتطبيق النظام والقانون، ويعزز الدور العربي الرائد في خدمة قضايا الأمن والسلام والعدالة بالعالم من خلال عمل هذه المنظمة لخدمة قضايا الأمن والسلام والعدالة الدولية.

طباعة Email