00
إكسبو 2020 دبي اليوم

مخيم خرز.. مأوى اللاجئين الأفارقة في اليمن

ت + ت - الحجم الطبيعي

قبل 20 عاماً، افتتحت الحكومة اليمنية بالتعاون مع الأمم المتحدة، مخيم خرز في محافظة لحج جنوب البلاد للاجئين من القرن الإفريقي. ويؤوي المخيّم الذي تشرف عليه الأمم المتحدة بمساعدة السلطات المحلية، قرابة 9490 لاجئاً وطالب لجوء، حتى أواخر أغسطس الماضي، معظمهم من الصومال وإثيوبيا من أصل 140 ألف لاجئ إفريقي موجودين في اليمن.

وتقوم مفوضية شؤون اللاجئين وشركاؤها، بتوفير الحماية والمساعدة للاجئين والمجتمعات المضيفة، إذ إنّ 52 في المئة من اللاجئين المسجلين من النساء والفتيات واثنين في المئة هي نسبة اللاجئين المسجلين في مخيم خرز من كبار السن.

وتشارك المفوضية، لجان اللاجئين المختلفة الأنشطة في المخيم والتي تشمل لجنة المجلس الصومالي الأكبر، ولجنة المجلس الإثيوبي الكبير، ولجان المرأة، ومجموعات الشباب، والمعلمين، وزعماء القبائل، والأشخاص ذوي الإعاقة.

ووصلت أنشطة الحماية إلى 234 طفلاً و243 ناجياً من العنف، وأكثر من 480 لاجئاً من ذوي الاحتياجات الخاصة. وشملت المساعدة الدعم القانوني، والخدمات النفسية والاجتماعية، وحماية الطفل، ومساعدة الأشخاص المعرضين للخطر، والوقاية من العنف القائم على النوع الاجتماعي وأنشطة الاستجابة، والأنشطة النفسية والاجتماعية وبناء المجتمع.

ومع بداية الفصل الدراسي الحالي، ساعدت المفوضية ما يقرب من 3200 طفل ومراهق على الذهاب إلى المدرسة. وحصل جميع اللاجئين المسجلين في المدارس الابتدائية التي تدعمها المفوضية في عدن ولحج على مبالغ مالية تغطي تكاليف الزي المدرسي والمواد الدراسية، وذلك لدعم تسجيل اللاجئين في المدارس الابتدائية والثانوية، فضلاً عن دفع حوافز لأكثر من 160 معلماً وموظف دعم إداري.

ودفعت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، منحاً جامعية لـ19 باحثاً يمنياً مختاراً من القرى المجاورة للمخيم. ويكمل برنامج التعليم العالي السنوي الذي تقدمه مفوضية اللاجئين لليمنيين منحة مقدمة للاجئين وطالبي اللجوء.

ومنذ بداية العام الجاري، تلقت 345 عائلة من اللاجئين وطالبي اللجوء دعماً نقدياً شهرياً، بما في ذلك الناجين من العنف القائم على النوع الاجتماعي، والآباء بالتبني للأطفال غير المصحوبين وغيرهم من الأطفال المعرضين للخطر، والأسر التي تواجه حاجة ماسة. كما توفر المفوضية وشركاؤها، المياه النظيفة والآمنة للاجئين والمجتمعات المضيفة، فضلاً عن تزويدها 7000 يمني يعيشون في القرى المجاورة بالمياه النظيفة.

وطالبت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، دائرة الهجرة والجوازات التابعة للحكومة اليمنية، توفير وتجديد وثائق جميع اللاجئين المسجلين الذين يعيشون في المخيم منذ بداية العام، حيث تلقى ما يقرب من 3400 لاجئ وطالب لجوء مساعدة في التسجيل والتوثيق.

طباعة Email