00
إكسبو 2020 دبي اليوم

أكثر من 7 ملايين شخص في اليمن بحاجة للعلاج من سوء التغذية

الحرب التي فرضتها ميليشيا الحوثي على الشعب اليمني وضعت هذا الشعب تحت وطأة الظروف المعيشية القاسية بكل أوجهها وتجلياتها. الأمم المتحدة في آخر تقاريرها تؤكد أن 7.6 ملايين شخص في اليمن عموماً يحتاجون إلى خدمات لعلاج سوء التغذية أو الوقاية منه، وأن أكثر من 133 ألفاً في محافظة مأرب التي تتعرض لمحاولات حوثية متواصلة للتقدم فيها، محتاجون للمساعدات الغذائية، مع استمرار الميليشيا في رفض خطة ومساعي الأمم المتحدة لوقف الحرب.

مكتب الشؤون الإنسانية للمنظمة الدولية باليمن ذكر في تقريره عن الحالة الإنسانية الأسبوعية أن من بين 7.6 ملايين يمني هناك نحو 2.3 مليون طفل دون سن الخامسة و1.2 مليون امرأة حامل ومرضعة يحتاجون إلى علاج من سوء التغذية الحاد. وأن قطاع الصحة لم يتلقَ سوى 11 في المئة من التمويل الذي يحتاجه للعام الجاري، في وقت يحتاج فيه 20 مليون شخص للمساعدات الصحية.

وحسب التحديث الأسبوعي فإن 51 في المئة فقط من المستشفيات تعمل بكامل طاقتها، فيما لا يوجد أطباء في 67 مديرية من أصل 333 في اليمن، مشيراً إلى أن كل عشر دقائق يموت طفل بسبب أمراض يمكن الوقاية منها، وأن التصعيد العسكري في محافظة مأرب الذي بدأ في فبراير استمر في أغسطس، وأدى إلى نزوح أكثر من 24800 شخص حتى الآن.

يضيف التقرير أنه في أغسطس 2021، استهدف برنامج الأغذية العالمي نحو 469،500 شخص في محافظة مأرب بالمساعدات الغذائية، بينما كان يستعد للتحقق من احتياجات وحالة نحو 133،500 نازح داخلياً أفادت التقارير بأنهم بحاجة إلى مساعدات غذائية في المحافظة. (عدن - البيان)

طباعة Email