00
إكسبو 2020 دبي اليوم

مصادر لـ«البيان»: المسؤول الليبي سيلتقي وفود دول شاركت في مؤتمري برلين 1 و2

غادر رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي، اليوم، إلى الولايات المتحدة الأمريكية، للمشاركة في اجتماعات الدورة الـ 76 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، الأسبوع القادم. زيارة المنفي تستمر أسبوعاً، وسيلقي خلالها كلمة ليبيا أمام الجمعية العامة يشرح فيها القضايا المهمة المتصلة بالحل السياسي وتنظيم الانتخابات في موعدها المقرر للرابع والعشرين من ديسمبر القادم وإجراءات المصالحة الوطنية التي تعهد المجلس الرئاسي بتحقيقها.

وعلمت «البيان» من مصادر أن المنفي سيلتقي وفود الدول الأعضاء في مجلس الأمن وممثلي دول أخرى شاركت في مؤتمري برلين 1 و2 للبحث في تنفيذ بنود خارطة الطريق التي ترعاها الأمم المتحدة، ولا سيما البند المتعلق بتنظيم الانتخابات في موعدها المقرر في 24 ديسمبر القادم.

ويحضر المنفي اجتماعاً رفيع المستوى بشأن ليبيا ترأسه إيطاليا وفرنسا وألمانيا على هامش أعمال الجمعية العامة، وسيخصص بالدرجة الأولى لتدارس الاستعدادات العملية لتنظيم الانتخابات الرئاسية والبرلمانية الليبية في موعدها.

زائر إيطالي

وفي السياق، وصل إلى مدينة القبة، شرقي ليبيا اليوم، مبعوث الحكومة الإيطالية نيكولا أورلاندو، حيث كان له لقاء وصف بالمهم مع رئيس مجلس النواب عقيلة صالح. وقبل ذلك، كان للمبعوث الإيطالي اجتماع في طرابلس مع رئيس مجلس الدولة الاستشاري خالد المشري، نقل خلاله وجهة نظر بلاده والاتحاد الأوروبي من عدد من الملفات وعلى رأسها موضوع الانتخابات.

وأكد المندوب الإيطالي الدائم لدى الأمم المتحدة، ماوريتسيو ماساري، أن الأولوية في هذه المرحلة أن تتمكن الأمم المتحدة من مساعدة ليبيا التي تمثل أهمية لإيطاليا وأوروبا بأكملها، ولم يكن لديها استقرار سياسي لأكثر من 10 سنوات، وكذلك ضمان احترام الجدول الزمني للانتخابات.

وينتظر أن تكون اجتماعات الجمعية العامة مناسبة لتوحيد مواقف الدول الأعضاء من الملف الليبي، وهو ما تسعى لتحقيقه الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والمجموعة العربية التي سيكون لممثليها في المنتظم الأممي لقاء مع رئيس المجلس الرئاسي الليبي بنيويورك.

بعد الجائحة

وكانت الجمعية العامة اضطرّت السنة الماضية إلى عقد مناقشتها العامة السنوية عن بعد بسبب جائحة كورونا. وبدلاً من أن يعتلي رؤساء الدول والحكومات منبرها في نيويورك لإلقاء خطاباتهم كما في كل عام، اضطرّوا يومها إلى تسجيل مقاطع فيديو لكلماتهم وإرسالها إلى المنظمة الدولية التي بثّتها عبر الشاشة.

طباعة Email